هل يدّعي طفلك المرض للغياب؟ احذري فوبيا المدرسة

يبتعد كثير من ال أطفال عن الذهاب إلى المدرسة، إلا أن الأمر يصبح في بعض الأحيان مشكلة نفسية تصل إلى الإصابة ب فوبيا المدرسة.

تعد فوبيا المدرسة "Didaskaleinophobia" نوعًا من أنواع الخوف من الذهاب إلى المدرسة، وغالبًا ما يتغيب المصابون بها عن الحضور، وتنتابهم حالة فزع ك امل ة عند التفكير في دخول هذا المكان، فلا يعد الأمر مجرد غضب أو قلق أو ملل ، وتعد هذه الحالة شائعة بشكل أكبر لدى الأطفال في السنوات الأولى، وتحديداً بعمر 4: 6 سنوات، ويجد الطفل المصاب صعوبة في التعبير عن خوفه، وفقًا لموقع "fear of".

الأسباب

عادة ما يتطلب تشخيص فوبيا المدرسة ت حلي لات عميقة للطفل المصاب، سواء خوفه من ركوب الحافلة الخاصة بالمدرسة أو مقابلة كلاب في طريقه أو مساهمة المعلم تحديدًا في هذه المشكلة.

ويشعر ال أطفال في عمر 4: 6 سنوات بالقلق المفرط بسبب ع دم رؤية والدتهم أو الشخص المحبب إليهم عند دخول المدرسة، وربما كان الطفل قد تعرض لموقف صادم أو سلبي (مثل طلاق الوالدين أو الوفاة وغيرها) في هذا الوقت، ما يسبب شعورًا بالخوف من المدرسة، ويخلق لديهم استجابة للفوبيا، ويبدأ في الدفاع ضد هذه الأخبار والمواقف الصادمة.

ربما يعاني الأطفال في ال مرحلة المتوسطة (13: 14 سنة) من فوبيا المدرسة أيضًا، ففي هذه ال فترة تعمل المدرسة على وصول تلك ال مشاعر للطفل، ويبدأ الطلاب في التعامل مع صعوبة المناهج بالرياضيات والعلوم وغيرها، وفي الوقت نفسه تبدأ التغيرات المرتبطة بمرحلة المراهقة، ويصعب ضبط ال هرمونات في هذا الوقت.

وبشكل عام، فإن بيئة المدرسة غير الآمنة أو التعرض للتنمر أو الانتقال إلى مدرسة جديدة يرفضها الطالب تعتبر بعض العوامل الأخرى المساهمة في الإصابة بهذا النوع من الفوبيا.

الأعراض

- البكاء والصراخ ونوبة قلق حاد عند الذهاب إلى المدرسة، وإدعاء ال مرض للتغيب عن الحضور، وفي بعض الأحيان يبدأ البكاء من الليلة السابقة.

- تفكير الطفل في الوفاة (خاصة وفاة أحد المقربين له) عند الذهاب إلى المدرسة، ما يمكن أن يجعله يدور حول المنزل، وربما ترتبط هذه الفوبيا بالخوف من الوحدة أو الأشباح أيضًا.

- الدوران وجفاف الفم و زيادة ضربات ال قلب والت عرق الشديد وعدم القدرة على التنفس والغثيان والدخول في نوبة قلق حاد.

- وربما لا يتحدث المراهقين عن فوبيا، لكن يظهر ذلك في تجنب الذهاب إلى المدرسة مثل إدعاء ال مرض أو ظهور أعراض اكتئاب .

ال علاج

يحتاج الطفل المصاب بفوبيا المدرسة إلى تناول بعض الأدوية لتخفيف أعراض القلق تحت إشراف الطبيب، وليس لعلاج الفوبيا، واتباع بعض الإرشادات على يد الخبراء المختصين.

وعلى الآباء والأمهات تقديم الدعم للطفل في هذه الفترة ، واكتشاف السبب الذي يجعله خائفًا من الذهاب إلى المدرسة، والتحدث مع المعلمين حول طبيعة حالة، إلى جانب تعزيز الطفل بالمشاعر والأفكار الإيجابية، كما تعد الموسيقى والتنفس العميق والاسترخاء من الأدوات المساعدة في تحسين هذه الحالة.

إكتشف محتوى اكثر

تعليقات

إكتشف محتوى اكثر
افتحي Hayaa للمشاركة في المزيد من المواضيع النسائية
فتح

تحميل تطبيق Hayaa

لإدارة صحة فترة الدورة الشهرية ، شاركي في المواضيع الخاصة بالمرأة

Google play
App store

تم النسخ