كيفية التعامل مع مريض التهاب السحايا

التع امل مع ال مرض
التهاب السحايا يحتمل أن يكون مهددا لل حياة و مسببا لمعدل مرتفع من الوفيات إن لم يعالج، والتأخر في ال علاج مرتبط بضعف نتائجه.

 لذا العلاج باستخدام المضادات الحيوية على نطاق واسع لا ينصح بتأخيره عن دم ا تكون فحوص التأكد من الإصابة قد أجريت.

 وإذا ما تم الاشتباه ب مرض سحائي في أثناء مرحلة الرعاية الأولية ، فالمبادئ التوجيهية الموصى بها هي بإعطاء المضاد الحيوي بنزيل البنسلين G - قبل التوجه إلى المستشفى. والسوائل الوريدية يجب إعطاءها للمريض في حالة ملاحظة هبوط ضغط الدم او الصدمة .

 في حالات علاج الاطفال فإن إعطاءهم السوائل الوريدية ل مدة يومين يحسن من فرص العلاج، كذلك في حالة المصابين الذين يص لون إلى المستشفى بعد اصابتهم بالمرض لبرهة من الوقت.

 بما أن التهاب السحايا يمكن ان يتسبب بعدد من المضاعفات الخطرة المبكرة، فإن المراجعة الطبية المنتظمة موصى بها لتحديد هذه المضاعفات مبكرًا، وإدخال الشخص المصاب إلى وحدة ال عناية المركزة إن اقتضى الأمر.

أجهزة التنفس –التنفس الميكانيكي- يمكن اللجوء إليها في حالة ضعف الوعي، أو إذا ما كان هنالك دليل على حالة فشل في التنفس .وإذا كان هناك علامات على ارتفاع الضغط داخل الجمجمة، يجوز أخذ التدابير لمراقبة الضغط داخل الجمجمة، لتحسين ضغط التروية الدموية للدماغ و العلاجات المتعددة لخفض الضغط داخل الجمجمة، بوساطة أدوية مثل المانيتول.

 نوبات الاختلاج يتم علاجها بوساطة مضادات الاختلاج. واستسقاء الرأس قد يتطلب إدخال أداة تصريف مؤقتا أو على المدى ال طويل ، مثل التحويلة الدماغية.

المصدر: ar.wikipedia

إكتشف محتوى اكثر

تعليقات

إكتشف محتوى اكثر
افتحي Hayaa للمشاركة في المزيد من المواضيع النسائية
فتح

تحميل تطبيق Hayaa

لإدارة صحة فترة الدورة الشهرية ، شاركي في المواضيع الخاصة بالمرأة

Google play
App store

تم النسخ