احذروا هذه العدوى الخطيرة في السحايا التي قد تؤدي إلى الوفاة

أخطر ما في الإصابة ب التهاب السحايا أن أعراضه المبكرة قد تتشابه مع أمراض أخرى كثيرة شائعة لدى ال أطفال كالانف لون زا، من ارتفاع الحرارة إلى الغثيان والتقيؤ والتحسس الزائد.
أما الأعراض المتأخرة فتتطور بشكل سريع وقد تؤدي إلى الوفاة. من هنا أهمية التحرك السريع عند اجتماع أولى أعراضه الثلاثة معاً لاعتبارها تدعو الى القلق.

ولأن درهم وقاية خير من قنطار علاج ، ونظراً الى خطورة ال مرض الذي يمكن أن يؤدي الى الوفاة رغم المعالجة، خصوصاً مع تطوره السريع، يبقى اللقاح الحل الافضل والسبيل الأوحد للوقاية من ال مرض .

عن كل التفاصيل المرتبطة بالمرض، تحدث الاختصاصي في طب الأطفال وال أمراض المعدية البروفيسور غسان دبيبو، مشدداً على أهمية التحرك السريع في معالجة هذا المرض الذي تبدو مضاعفاته في غاية الخطورة وتحتاج إلى الكثير من الوعي والحرص.

كيف يمكن التعريف بمرض التهاب السحايا ؟
التهاب السحايا هو التهاب خطير يصيب ال طبق ة الوقائية التي تحيط ب الدم اغ والنخاع الشوكي وتمنع دخول الجراثيم اليهما، وقد ينتج من فيروسات أو بكتيريا أو فطريات.

ما الأسباب التي قد تؤدي إلى الإصابة به؟
تسبب بكتيريا «المكورة السحائية» التهاب السحايا بالمكورات السحائية الذي يعد الأكثر شيوعاً وخطورةً. ويمكن العدوى بها أن تؤدي إلى تعفّن ال دم . مع الإشارة إلى أن التهاب السحايا بالمكورات السحائية يعتبر السبب الرئيس لحوالى 2,1 مليون إصابة حول العالم وحوالى 135 ألف حالة وفاة سنوياً.

يقال إنه يمكن الإصابة بالتهاب السحايا جراء التعرض لضربة شمس، ما مدى صحة ذلك؟
لا بد من التوضيح أن هذه من الأفكار الشائعة الخاطئة المرتبطة بالمرض، إذ لا يمكن الإصابة به أبداً نتيجة التعرض لضربة شمس، كما لا علاقة للمرض بالهواء ولا بالحرارة المرتفعة، بل هو ناتج من فيروس أو بكتيريا. ويبقى الأهم هو الوعي بالأعراض التي قد تظهر والتحرك السريع قبل فوات الأوان.

كيف يتطور التهاب السحايا بالمكورات السحائية وما هي مضاعفاته؟
داء المكورات السحائية سريع التقدم، ويمكن أن يؤدي إلى الوفاة خلال 24 ساعة. حتى أنه على الرغم من تلقي العلاج، تبقى نسبة 10 في المئة من المرضى المصابين بالتهاب السحايا عرضة للوفاة. أما في حال الإصابة بعدوى تعفّن الدم، فيصل معدل الوفيات إلى 40 في المئة.
من جهة أخرى، حوالى 20 في المئة من الناجين من المرض قد يعانون إصابات وأمراضاً مزمنة كبتر الاطراف وندوب حادة وتلف في الدماغ وداء الصرع وفقدان السمع. يمكن أن يؤدي التهاب السحايا إلى تضرر دائم، وإلى التهاب في الشرايين، مما يمنع وصول الدم إلى الدماغ.

هل تس تمر حالة الصرع بعد الشفاء من المرض؟
من ترسبات التهاب السحايا داء الصرع نتيجة الاذى الذي يلحق بالدماغ وتحديداً في الطبقة الوقائية. وتكمن المشكلة في أن حالة الصرع الناجمة عنه يمكن أن تدوم سنوات، كما يمكن أن تكون دائمة.

ما الأعراض التي قد تنتج من التهاب السحايا؟
الأعراض الثلاثة الأساسية في التهاب السحايا هي ارتفاع الحرارة وآلام الرأس والتقيؤ. فإذا لوحظت هذه الاعراض مجتمعة، لا بد من التنبه إليها والتوجه مباشرةً إلى الطوارئ، نظراً إلى التطور السريع للمرض. كما أن الارتخاء والتعب لدى الطفل، خصوصاً مع انخفاض الحرارة بعد ارتفاعها دليل خطر ويستدعي التحرك السريع عند ملاحظة ذلك.

ألا تتشابه هذه الأعراض مع أعراض أمراض أخرى شائعة لدى ال أطفال ؟
أخطر ما في الإصابة بالتهاب السحايا أن الأعراض المبكرة قد تكون مشابهة لتلك الناتجة من الانفلونزا كالحمى وال صداع والغثيان والتقيؤ والتحسس الزائد، بال إضافة إلى التهاب الحلق وفقدان الشهية. إلا أن وجود الأعراض الثلاثة معاً يدعو إلى القلق واتخاذ التدابير السريعة.

علماً ان الأعراض التي تظهر في مرحلة متقدمة من التهاب السحايا هي الطفح الجلدي النزفي وآلام العنق والتصلّب و رهاب الضوء. لكنها لا تظهر إلا في مرحلة متأخرة.
كما أن الأعراض المتأخرة كالارتباك والهذيان والنوبة المرضية وفقدان الوعي تتطوّر بشكل سريع وقد تؤدي إلى الوفاة. عند بداية ارتفاع الحرارة قد لا يتنبه الأهل الى أن الطفل يواجه في حالات كثيرة هذه المشكلة.

ما العنصر الأساسي لضمان فاعلية العلاج؟                      
النقطة الاساسية هي في سرعة التحرّك عند ملاحظة الأعراض الأولى لضمان فاعلية العلاج.

كيف تنتقل عدوى المرض؟
تنتقل البكتيريا المسببة للمرض من شخص إلى آخر من طريق رذاذ الجهاز التنفسي عند السعال أو إفرازات الحلق من الأشخاص الذين يحملونها.
علماً أن في المناطق التي تتميز بكثافة سكانية عالية، والأماكن المكتظة كالحج ودور العبادة والمدارس وغيرها يرتفع خطر انتقال المرض. لكن المرض ينتقل بسهولة لدى الأطفال أكثر منه لدى المراهقين.
وينتشر المرض بشكل خاص في دول الخليج العربي وأفريقيا. لكن المشكلة تكمن في عدم توافر البيانات الكافية عن اعباء المرض في الشرق الاوسط وشمال أفريقيا بسبب غياب المراقبة الروتينية، لكن تبين أن بكتيريا المكورات السحائية هي من الأسباب الاكثر شيوعاً لالتهاب السحايا لدى الأطفال، وتشمل البكتيريا العقدية المئوية والمستدمية النزلية بالنوع «ب».

ماذا عن طرق الوقاية من انتقال العدوى؟
بمجرد الشك في احتمال إصابة الطفل بالتهاب السحايا، يتم عزله لتجنب انتقال العدوى. ولا بد من الإشارة إلى أنه يمكن حمل البكتيريا من دون اعراض. كما أن احتمال العدوى يخف مع التقدم في السن.

هل يظهر المرض في سن معينة؟
يصيب التهاب السحايا المكورات السحائية لدى الصغار، خصوصاً الأطفال الذين هم دون سن الـ 5 سنوات.

هل من وسائل للوقاية من التهاب السحايا؟
لا يمكن الوقاية من التهاب السحايا إلا باللقاح. إذ يتوافر اللقاح الذي يسمح بالوقاية من المرض، وهو آمن وفاعل ويجب تلقّيه وفق إرشادات طبيب الاطفال لتجنب الإصابات مدى ال حياة . مع الإشارة إلى ان اللقاح يعطى من سن 9 اشهر لتحصين الطفل.

هل تبقى هناك حاجة للقاح في حال الإصابة بالمرض لمرة واحدة؟
حتى في حال الإصابة بالمرض، ثمة أنواع عدة من الجرثومة المسببة ويمكن الإصابة به مجدداً. من هنا أهمية اللقاح حتى في حال الإصابة بالمرض، سواء لدى الأطفال أو الكبار إذا كانوا عرضة للإصابة.

من هم الأشخاص الاكثر عرضة للإصابة بالمرض؟
الأشخاص الاكثر عرضة هم الأطفال والمسافرون إلى بلاد موبوءة، والأشخاص الذين يعملون في مجال الرعاية الصحية، وأولئك الذين يعانون ضعفاً في المناعة.

المصدر: .lahamag

إكتشف محتوى اكثر

تعليقات

إكتشف محتوى اكثر
افتحي Hayaa للمشاركة في المزيد من المواضيع النسائية
فتح

تحميل تطبيق Hayaa

لإدارة صحة فترة الدورة الشهرية ، شاركي في المواضيع الخاصة بالمرأة

Google play
App store

تم النسخ