ما هو السميد وبماذا يختلف عن الدقيق الابيض وعن الدقيق وما استخداماته

تتنوع مشتقات القمح التي يستخ دم ها الإنسان في صناعة الخبز والمعجنات وال حلويات مثل الطّحين والسّميد والنّخالة، وكل منتج من هذه المنتجات له طريقة خاصة في تحضيره، فالطّحين يتم الحصول عليه من خلال وضع حبات القمح الجافة بالآتٍ خاصة ونحصل على دقيق أبيض وهو الطّحين، ولكن كيف تتم صناعة السّميد؟ ومن ماذا يتم تحضير السّميد ومما يتكون؟ طريقة صناعة السّميد يتم تحضير السّميد من القمح القاسي النّقي، 

وتبدأ الطّريقة الأولى بتنظيف حبات القمح من الشّوائب العالقة فيه ويتم تنظيفها جيداً، وبعد ذلك يتم سلق القمح في أوعية خاصة حيث تخضع لدرجة حرارة عالية و مدة زمنية معينة حتى يتم التّأكد من أنّ القمح تم سلقه جيداً، وبعد ذلك يتم تبريده ثم يبدأ بوضعه بآلات خاصة بالجرش ويتم جرشها جيداً، فالسّميد يختلف عن الطحين في لون ه وملمسه وطريقة صنعه، فالسّميد يتم تحضيره بعد سلق القمح وأمّا الطحين يتم تحضيره بعد جفاف القمح، والسّميد يميل لونه إلى الأبيض المائل إلى الصّفرة، 

وأمّا ملمسه فيترواح في درجة نعومته فهناك السّميد الّ ناعم الذي يتم طحنه جيداً بدرجات والسّميد الخشن. يستخدم السّميد كما نعلم في صنع ال حلويات مثل الهريسة و البسبوسة وأصابع زينب وال حلا وة وغيرها من الحلويات، وتدخل أيضاً في تحضير أصناف المعكرونة وكذلك يستخدم في صنع الحساء، 

ولل سميد فوائد غذائية عالية مثل: يتم هضم السّميد في البطن بشكل بطيء؛ لذلك يمنع الشّعور بالجوع لمدة أطول. يحتوي السّميد على مادة البوتاسيوم التي تساعد على تحسين من وظيفة الكليتين وال قلب . يضمّ السّميد على الكثير من الفيتامينات المغذية للجسم مثل فيتامين B وفيتامين E.

 يعتبر السّميد مصدراً جيداً للطاقة فهو يحتوي على سعرات حرارية عالية، وكذلك على دهون مشبعة، وألياف، و بروتين ات، وكاربوهيدرات. وأيضاً السّميد مصدراً جيداً لمعادن الزّنك والمغنيسيوم والفوسفور والكالسيوم التي تدخل في تركيب العظام وتحسين فاعلية الجهاز العصبي وبناء ال عضلات . يحتوي السّميد على نسبةٍ عاليةٍ من مادة جلوتين القمح لذلك من يعاني من حساسية هذه المادة عليه تجنب تناول مادة السّميد. يظهر استخدام السّميد بكثرة بين دول حوض البحر الأبيض المتوسط، 

ويقال أنّ السميد ظهر صنعه منذ القدم، فهناك أطباق عربية ظهر فيها السّميد منذ أقدم العصور كمكون أساسي لها مثل طبق التّريدة التي يشبه قوامها قوام المعكرونة الآن، فالمعكرونة ليست باختراعٍ حديث ينسب لإيطاليا بل كان يوجد عند الحضارات القديمة، ون ذكر أنّ المعكرونة يتم تحضيرها من السّميد الخشن حتى تحافظ المعكرونة على شكلها أثناء الطّبخ.

المصدر:ejaaba

إكتشف محتوى اكثر

تعليقات

  • كنوزة ههههه

    شكرن علاهذي معلمات القيمة،كنت اظن اناسميد لايسةصحي،

إكتشف محتوى اكثر
افتحي Hayaa للمشاركة في المزيد من المواضيع النسائية
فتح

تحميل تطبيق Hayaa

لإدارة صحة فترة الدورة الشهرية ، شاركي في المواضيع الخاصة بالمرأة

Google play
App store

تم النسخ