...حكايات حياة: فقد اخبرني أن امرأه واحده لا تكفيه

بقلم الكاتبة: هاجر تهامي"صحفية وروائية"

...حكايات حياة: فقد اخبرني أن امرأه واحده لا تكفيه

انت متجوز؟.. لا اعلم هل هذا السؤال من الأسئلة الحربية التي لا يجوز سؤالها ل رجل ، أم يصعب الإجابة عليه بصورة واضحة ، أم ان إجابتها تستلزم الصمت أو غض الطرف عنها أو التضليل عنها ببعض الكلمات التي قد تحمل ألف معنى؟

فقليلا ما سمعت رجل يعترف انه مت زوج ويصمت بعدها، فلا بد أن يتبعها "متزوج وعندي مشاكل" أو "منفصل"، "احنا منفصلين".. "نسير في إجراءات الطلاق".

ولل فتاة أن تخمن من نفسها طبيعة هذا الإنفصال، هل هو نفسي أم جسدي أم مادي، أم جميعهم؟ وإن كان كذلك فلماذا لم يقع الطلاق حتى الآن؟.

وهل يعقل أن لاشيء على الإطلاق في هذه ال زوجة يعجب الرجل فيجعله يترفع عن قول كلمة منفصل؟ وحقا إن كان منفصلا لماذا يقبل أن تغسل له ملابس ه وأن تنظف له منزله؟ وأن تعد له الطعام؟

وهل ينام في غرفة منفصلة عنها؟ أم يشاركها الفراش أيضا؟، وإن حدث كل ذلك، فلماذا إذا يدعي أنه منفصل؟

لا اعلم هل يراهن الرجل على الوقت، فبمرور الايام والشهور، تعتاد الفتاة عليه، فتنجذب له فتحبه، ليتحول بعد ذلك الى عشيق يصعب الاستغناء عنه وهنا يعلن انه يصعب عليه تطليق زوجته.

أم أن ظروف اسرتها لا تسمح باستقبالها مرة آخرى بعد تطليقه لها إما بحكم العادات والتقاليد أو لوفاة والديها فلا أحد ينتظرها، فيبقي عليها في المنزل اعترفا بجميل العشرة، أم تربية لابنائه منها، وهنا يكون بقائها في منزلة فقط لأجل أبناءه، فماذا يفعل بهم وحده، كما أنهم عبء على الزوج ة الجديدة إن حدث زواج، وذلك لن يحدث، فما بني على كذب فهو كذب.

من المنطقي أن يبحث الرجل عن مبرر لتقربة من فتاة خاصة إن كانت على علم مسبق بزواجه، فالعنوان الرئيسي أن لافتاة تفضل أن تأخذ رقم في حياة الرجل، فإما أن تكون وحدها ولا شئ بعدها، أو لا تكون.

لكن ذلك لاينفي إقدام بعض ال فتيات على الارتباط بالرجل المتزوج، بل هناك فتيات لايفضلن سوى الرجل المتزوج، فلا يميلن سوى له ، ولا يرون الأعزب على الإطلاق، وهذه تفضيلات لك أن تقبلها ولك أن ترفضها، لكنها تظل حقيقة.

فلعاب بعض الفتيات لايسيل سوى على المتزوج، أو الرجل المتعدد حتى وإن كن يصرخن بملء أفواهن أن لا ، إلا أن الحقيقة نعم.. ثم نعم.. ثم نعم.

فالفتاة قد تثور ل علاقات حبيبها المتعددة، وتنكرها عليه، لكن في الوقت نفسه قد يعجبها ويثيرها ذلك التعدد الذي كان محصلته هو إختيارها هي كحبيبة له أو زوجتة تكمل معه المسيرة، وذلك هو نوع من تعزيز الثقة بداخلها لنفسها وعن نفسها، فكانت اختياره الأوحد، وذلك نوع آخر من الفتيات.

نعود للرجل الذي يصر على ادعاء لقب الإنفصال، والذي قد يتمادى غيره من بعض الرجال في تبرير ذلك الوصف، لنطرح عليه السؤال هل تعجز عن الإعتراف بأن واحدة لا تكفي؟ هل تعجز عن قول انك تحب أن تجمع بين إمراتين؟ ام هل تحب أن تخدع فتاة جديدة ليس لشيء سوى أنك تمارس هوايتك الذكورية لبعض الوقت ثم تعود حيث جئت إلى ادراجك ومنزلك؟ ثم ماذا ذنب تلك الزوجة التي لا تعلم عن انفصالها عنك شيء، ليظل في النهاية القرار بيد الفتاة التي تختار إما  أن تكمل على هذه الكذبة أم أن تغلق ابوابها بأصفاد لا مفتاح لها.

المصدر: حياة

إكتشف محتوى اكثر

تعليقات

  • حنان

    اصبح الرجال التزوجين يدعون التحرر و الثقافة والتغير الكبير في حياتهم ، والبنات المهم المال. لأجله يتصنعون كل شي ، فتصبح البنت متحررة تعشق الرجل المتزوج بالخصوص الرجل في سن الاربعين يصبح مصيدة للبنات ،

    • زينب سيد❤

      انتي زوجه ثاني تقوليلي الخير

    • Amon Soliman

      طيب انا الزوجه الثانيه لزوجي والحمد لله مرتاحين اخر راحه و انا وزوجته كاننا اخوات واكثر ولا اخذته عشان فلوس ولا غيره لان وضعه المادي عادي جدا بس اللهم لك الحمد عادل بيننا

  • عراق بغذاك

    اني حامل ماتقبل زوجي بل علاقه شنو حل لأن تعبت مشاكل هواي

    • Med Lisati

      أه يا أختي يرت الله يرزقني بي دورية صليحة رح كون سعيدة مع زوجي

  • S Dyi

    ماشاءلله

    • فاطمه لحزينه عبودي

      nxke

    • Mïss Kãramïïla

  • فطوم خاسكيه

    الرجال كلهم والاغلب الاكتر لا يفكرون الا بجسد والبنت لما تبني سعادتها على هدم بيت اخرى هاد بنت حرام لانو متل ما باع زوجتوو راح يبيعك عل اكيد

  • Nagham Mohd

    توقعات الابراج

‎استخدم تطبيق Hayaa لعرض تعليقات 43 المتبقية
إكتشف محتوى اكثر
افتحي Hayaa للمشاركة في المزيد من المواضيع النسائية
فتح

تحميل تطبيق Hayaa

لإدارة صحة فترة الدورة الشهرية ، شاركي في المواضيع الخاصة بالمرأة

Google play
App store

تم النسخ