هل تشعر بهذه الأعراض...احترس إنه "الإيدز"

مرض الإيدز أو مرض "نقص المناعة المكتسبة"، هو من أخطر ال أمراض التي تواجه عالمنا الآن، فهو من ال أمراض المزمنة التي تصيب الإنسان، نتيجة الإصابة بفيروس نقص المناعة البشري "فيروس الإيدز HIV"، عن دم ا يصيب هذا الفيروس جسم الإنسان، يفقده قدرته على مقاومة الفيروسات الأخرى التي تدخل للجسم، إضافة لفقدان قدرته على مقاومة الجراثيم والفطريات.

بمعنى آخر، يفقد الجسم قدرته على مقاومة أي كائن غريب في الجسم، ويصبح الجسم ضعيفاً وعرضة للإصابة بأمراض أخرى مختلفة ك السرطان ات، و الإلتهابات الرئويّة وإلتهاب السّحايا. ويمر هذا المرض ب مراحل وتطوّرات عديدة تختلف من شخص لآخر، وبالتالي تختلف أعراض المرض باختلاف ال مرحلة ، ففي المرحلة الأولى نادراً ما تظهر أعراض، لكن قد يصاب المريض في أول أسبوعين بأعراض الإنف لون زا العادية وهي ارتفاع درجة الحرارة، والشعور بال صداع وآلام الحنجرة.

هل تشعر بهذه الأعراض...احترس إنه


في اليوم العالمي لمكافحة "الإيدز"...شاب مصري يروي كيف هزم المرض

وحسب الدكتور أحمد إسماعيل، المتخصص في أمراض الدم ، فإن المريض قد يلاحظ انتفاخ ات في الغدد الليمفاوية، وطفح جلدي، ولكن في مرحلة لاحقة، قد تمتد بين سنة و10 سنوات، يكون الفيروس خلالها قد تمكن من الجسم ودمر مناعته، هنا تظهر بعض الأعراض، مثل ال إسهال الشديد، وفقدان سريع للوزن، وارتفاع في درجة حرارة الجسم، ويشعر المريض كذلك بضيق في التنفس.

وأضاف إسماعيل، في تصريح لـ"سبوتنيك"، إنه في المرحلة الأخيرة من الإصابة بالفيروس، تظهر أعراض أكثر خطورة على الجسم، حيث يصبح عرضة للإصابة ببعض أنواع السرطان ، وال التهاب ات الرئوية الحادة، بينما تكون هناك أعراض مزمنة تلازم المريض، مثل الإسهال المزمن، والصداع الدائم، وفقدان كبير للوزن، وحدوث اضطراب في الرؤية، وظهور نقاط بيضاء دائمة وجروح غريبة في اللّسان وجوف الفم، كما يعاني المريض من القشعريرة الدائمة أو الحمى الدائمة، وكذلك الت عرق الليلي الزائد.

أما طرق الإصابة بهذا المرض فهي محددة، حسب موسوعة الطب الحديث، فمن أهمها وأشهرها الممارسات ال جنس ية بين ال ذكر والأنثى، حيث ينتقل الفيروس من الشخص المصاب للشخص السليم، ومن الحالات التي ينتقل فيها هذا الفيروس أيضا، نقل الدم من شخص مصاب لشخص سليم، أو استخدام الإبر والحقن الملوثة بالفيروس، وينتقل كذلك من الأم ال حامل إلى جنين ها في فترة الحمل ، وينتقل من الأم المرضعه لطفلها، إذا كانت تحمل الفيروس، وفي 2008 أودى المرض ب حياة مليوني شخص حول العالم.

ولكن ما هي إمكانية الشفاء من هذا المرض؟

في العام 2013، ظهرت دراسة أعدها باحثون في فرنسا، قالت إن ال علاج السريع لمصابي فيروس (إتش أي في) المسبب لمرض الإيدز، ربما يكفي لشفاء حالة من كل 10 حالات في المراحل المبكرة لاكتشاف الإصابة، حيث استطاع الباحثون إجراء ت حلي ل شمل 14 شخصا، ممن توقفوا عن تناول العلاج، وكانت النتيجة عدم ظهور أي علامة تشير لتنامي نشاط الفيروس.

وجاءت نتيجة الدراسة في أعقاب تقرير أفاد بشفاء طفلة رضيعة على نحو فعال جراء علاج مبكر خضعت له في الولايات المتحدة، لكن أغلب حالات الإصابة بالفيروس لا يتم تشخيصها إلا بعد انتشار الفيروس في جسم المريض.

هنا يقول الدكتور أحمد إسماعيل، إن هناك حالات قليلة جداً في العالم تم شفائها بعدما استفحل المرض فيها، ولكن بعض الحالات تم محاصرة المرض لديها قبل أن يبدأ هجومه على الجهاز المناعي، ومن بينها حالات هنا في مصر، حيث يتلقى العلاج من مرض الإيدز نحو 3 آلاف شخص سنوياً، ويتم شفاء بعض الحالات.

المصدر : arabic.sputniknews

إكتشف محتوى اكثر

تعليقات

إكتشف محتوى اكثر
افتحي Hayaa للمشاركة في المزيد من المواضيع النسائية
فتح

تحميل تطبيق Hayaa

لإدارة صحة فترة الدورة الشهرية ، شاركي في المواضيع الخاصة بالمرأة

Google play
App store

تم النسخ