"الحبة الروز" ليست الحل... ٨ أسباب خفية وراء فتور العلاقة الجنسية

يكثر الحديث مؤخرًا عن عقار جديد بالأسواق يدعى الحب ة الروز "pink pills" الشبيهة بـ"الفياجرا" لدى الرجال، ويتم تداولها في الأسواق للنساء، دون وصفة طبية "روشتة". ورغم تحذير عدد من الأطباء من تناولها في سن صغيرة، حيث أكدوا أن هذه الحب ة أنسب للسيدات اللاتي انقطع الطمث عنهن، بدأ بعض الرجال يتحدثون عن قدرة هذا العقار في حل المشاكل الزوج ية والحد من حالات الطلاق المتزايدة. 

وبعيداً عن انتشارها أو أعراضها سواء صحيحة أم لا، لفت انتباهي تعليق الرجال حول الأمر وكأن السبب الوحيد للطلاق مختزل في تقصير المرأة في ال علاقة الحميمة، وتعليقهم الآمال على الحبة السحرية التى ستحل مشاكله ال زوج ية وستجعلهم رجالًا أكثر سعادة. بالطبع من الجائز أن السبب وراء ارتفاع حالات الطلاق هو ع دم رضاء بعض الرجال عن حياتهم ال جنس ية، ولكن هل فكر هؤلاء يوما ما هى الطرق التي تسعد زوجاتهم؟ وهل هن راضيات عن العلاقة أم لا؟ وهل تطرق أحدهم لمناقشة زوجته عن الطريقة الأفضل لإسعادها في العلاقة الزوجية ؟ ما هى الطرق لاسعاد كلا منكما الطرف الأخر؟  وفي وقت سيبادر فيه بعض الرجال بإجابات سريعة لتلك الأسئلة، تبقى هذه فرصة جيدة لمراجعة العلاقة الزوجية والتعرف على المشاكل التي عادة ما تؤدى إلى البعد والفتور عن العلاقة الزوجية بالأيام وربما بالسنوات عند البعض.

١- العلاقة الزوجية لإسعاد ال رجل فقط

بالرغم من تجنب الحديث عن هذه المشكلة فى جيلنا إلا أنها ربما تكون مرسخة فى أ ذهان بعض الرجال وحتى السيدات، بأن العلاقة الزوجية هى مهمة ال زوجة لاسعاد زوجه ا ليس أكثر أو أقل. وأنها لابد أن تشعر بالرضا طوال الوقت مهما كان شعورها بالنسبة لهذه العلاقة. ولكن عليها التجمل، والاهتمام بنفسها في ذلك الوقت لإسعاده فقط، أما هى فسعادتها على هامش السيرة.

٢- كذب المرأة

ربما ترجع العديد من المشاكل في العلاقة الزوجية لكذب الزوجة على زوجها، بإخباره أنه "خ ارق للطبيعة"، على الرغم من أنها قد تكون تعاني بسبب عدم الاستمتاع أو الوصول للذروة، أمر يؤدى الى نهاية العلاقة الزوجية. فالكذب لن يدوم طويل ا وحرصك على العلاقة الزوجية سيقل لأنك ببساطة لا تحصلي عليها.

٣- جرح مشاعر الرجل ونكرانه للأمر

العلاقة الجنسية من المفترض أنها علاقة مشتركة بين اثنين وليست علاقة أحادية الجانب. لذا من الغريب أن الرجل يشعر بالجرح لمجرد التعليق على الأمر وأخذ الموضوع بأنه يمس "رجولته" وهذا من وجهة نظري محض أنانية، حيث أنه يعترف ضمنيا أن ما يهمه الشعور بالسعادة والمتعة ولا يحبذ أبداً سماع الطرف الآخر. فلماذا لا تستمع إلى زوجتك وما تحبه أو تكرهه لأن الأمر برمته علاقة بين اثنين.

٤- الرجل هو الذى يبادر بطلب العلاقة ولا يحق للمرأة المع امل ة بالمثل

العديد من السيدات يشتكين بسبب تعنيف أزواجهن لهن عندما تطالبن بالعلاقة الجنسية، فهل هي أقل إحساسًا وأقل رغبة من الرجل. ربما يرجع هذا الأمر بأن المرأة يجب عليها الاستحياء حتي فى طلب حقوقها من زوجها. ولكن على الأزواج أن يتحدثوا بصراحة أكبر وأن يعلم الرجل أن زوجته بحاجة إليه كما أنه بحاجتها.

٥- التغيير ليس كارثة

التغيير مهم لكل رجل، وهذا يرجع إلى طبيعته شئتِ أم أبيتِ. لذا من الجيد أن تحاولي دائماً التغيير ليس فى الملبس فقط ولكن فى شكلك وتسريحة شعرك. استمعي إليه دون سخرية واحرصي على أن تتحدثا بصراحة دون الغضب أو التهكم من متطلبات الزوج.

٦- إدمان الأفلام

على الرغم من التحذير من إدمان الأفلام الإباحية إلا أن الكثير من الرجال يلجأون إليه في حالة الفتور الزوجي أو حتى غيرها. فهو يحصل على النشوة بشكل جاهز، لذا على الأزواج أن يبتعدوا عن العالم الإفتراضي قدر الإمكان، حتى لا يفقدوا عالمهم الحقيقى.

٧- الجهل

أظن أن الجهل من أكثر النقاط التي تدمر الكثير من ال علاقات ، فرغم أن البعض يقرأ بعض الكتب والمقالات عن ال حياة الجنسية قبل الزاوج، إلا أن هذا ليس كاف. لذا يمكنك حضور بعض الدورات لمناقشة الحياة الزوجية ، قراءة مقالات وكتب متخصصة وحتى مناقشة الأمر مع شريكة حياتك لمعرفة ما تفضل أو لا. وثق أنه لا يوجد كتيب يشرح ما تشعر به أو حتى ما تحبه زوجتك، ولن تسعدها إلا إذا قمت بسؤالها.

٨- عدم الثقة فى النفس

معظم الأزواج يرفضوا الحديث أو الخوض فى أى جديد فيما يخص العلاقة الجنسية لمجرد خوفهم من رد فعل الطرف الآخر. فرفض الزوج محاولة اسعاد الزوجة بطريقة ما، هى عادة فى معظم الأحيان وكما أشار جاسم المطوع، المتخصص في مجال الأسرة والزواج، ترجع إلى "عدم ثقة فى النفس" والخوف من التعليق السلبي والذى بالمجمل سيؤثر على علاقتهما.


مصدر الصورة الرئيسية:إنستجرام@indieefox

إكتشف محتوى اكثر

تعليقات

إكتشف محتوى اكثر
افتحي Hayaa للمشاركة في المزيد من المواضيع النسائية
فتح

تحميل تطبيق Hayaa

لإدارة صحة فترة الدورة الشهرية ، شاركي في المواضيع الخاصة بالمرأة

Google play
App store

تم النسخ