خمس طرق لحياة أفضل بعد الطلاق

هل انفصلتِ عن زوج ك منذ فترة ؟ حسناً، فترة ما بعد الطلاق يمكن أن تكون صعبة. لذلك هذه بعض الطرق ال رائع ة لمساعدتك على الازدهار بعد الطلاق.

 الطلاق موقف صعب للغاية وربما يكون كارثة في حياة بعض الأشخاص. انها مثل ركوب سفينة الحب والعاطفه ثم فجأة تصبح وحدك. من الصعب أيضاً التكيّف مع العزوبية مرة أخرى، وكذلك العيش بشكل مختلف عن الحياة الزوجية ، خاصة إذا كنت متزوجاً لسنوات عديدة. لتحريك حياتك إلى الأمام، يجب أن تبدئين بالتركيز على نفسك. استخ دم ي هذه الفرصة الثمينة لإعادة اكتشاف من أنتِ. فكري في هذا الوقت في حياتك كمغامرة لاستكشاف الحقائق لنفسك.

*خذي نفساً عميقاً و لنبدأ خطواتك لحياة جديدة!

  • أنت كنز لنفسك

إن إدراك أن الانسان يولد  بـ "كنوز داخله" هو مفهوم صعب بالنسبة للعديد من الناس ليؤمنوا به. فكري في كم أنتِ رائعه حقاً! بمرور الوقت، ربما تكونِ قد نسيتِ ميزاتك الفريدة ولا تفكرين إلا في الأشياء التي لا تعجبك في حياتك. ضعي نية جديدة اليوم ، لسرد كل صفاتك العظيمة وقراءة تلك القائمة كل يوم. اس تمر ي في قراءتها. أمثلة: ابتسامة جميلة، كرم، حب ، ذكاء ... الخ. قائمتك لا حصر لها، عندما تبدئين بالتركيز على صفاتك الرائعة. اسمحي لنفسك برؤية الذهب اللامع في الداخل. انه بالفعل موجود!


  • عشر دقائق في اليوم يمكن أن تحدث فرقاً

خلال فترة الطلاق وبعدها، من الشائع أن يشعر المرء بالحزن، على غرار الشعور بفقدان شخص ما. يشعر الكثير من الناس بالحاجة إلى البقاء مشغولين لإبقاء عقولهم بعيدة في هذا الوقت المجهد. لتكونِ أفضل ما يمكن أن تكونِ لنفسك و ل أطفال ك، من المهم أن تت ذكر ِ أنك تستحقين أن تفعلِ شيئاً خاصاً بنفسك كل يوم، حتى لو كان ذلك ل مدة 10 دقائق فقط. يمكن أن يكون شئ بسيط مثل المشي أو قراءة كتاب مع فنجان الشاي المفضل لديك. امنحي لنفسك وقت. كلما كنت أسعد، ستكون أسرتك أكثر سعادة!

 

  • تعلمي أن تتركي

الاحتفاظ بالندم والمرارة سيعوق حياتك من المضي قدماً. هل يعمل صوتك الداخلي دائماً  ويتساءل"ماذا يحدث" و  "لماذا"؟ هذا أمر طبيعي لفترة من الوقت، ولكن اسألي نفسك ... هل هذه الأفكار تخدمني أو تساعدني على الشعور بالتحسن؟ هل سيغير التفكير فيما حدث؟ أو سيحرك حياتك إلى الأمام، من المهم الاعتراف ب مشاعر ك والتعلم من تجاربك السابقة لإعداد نفسك للفصل الرائع التالي من حياتك. نعم، هناك حياة بعد الطلاق. تعلمي أن تتركِ ما حدث ورائك! دعيها فحسب!

*أقتبس من بادي هاكيت،

"أنا لا أمل ك ضغينة لأحد لأنني بينما أنا غاضب، الشخص الآخر يخرج للاحتفال."

  • التخفيف

الحياة بعد الطلاق تعني عادة مسؤوليات إضافية. إذا كنت أحد الوالدين أو أصبحت الآن الشخص المسؤول عن قائمة المهام التي سبق لك أن شاركت فيها، فكيف تتع امل مع كل ذلك دون ضغط نفسي؟ للبدء، تعلمي أن تضحكي أكثر، وخاصة على نفسك! تعلمي أن تدعِ الأشياء تذهب ولا تأخذين الحياة على محمل الجد.

تعلمي العيش في الوقت الحاضر. الحاضر هو المكان الذي تحدث فيه كل "الأشياء الجيدة" في الحياة. اختفت مخاوف الأمس إلى الأبد، ويمكن لقائمة المهام المستقبلية أن تنتظر. فكري في الأمر بهذه الطريقة، لأن عندما يفتقد المرء هذه اللحظة، يفقد المرء حياته.

إذن كيف نعيش في الوقت الحاضر؟

اخلعي غمامات الحصان. هل تعلمين ما هي غمامات الحصان؟ انها ما يرتديه الحصان على عينه، ولا تسمح له بالنظر إلى الجانب آخر). انظري عن كثب في كل شيء. استخدمي كل حواسك! على سبيل المثال، إذا كنت مع أطفال ك، حافظي على ابتسامتك. عانقهيم. شاهدي ال جمال الحقيقي لهم وحبهم لك. ستشعرين بالسلام والراحة.

  • ما الذي يجعلك سعيده حقاً؟

ما الذي فعلا يهم بالنسبة لك؟ ما هو شعورك؟ إذا سألك أحدهم هذا السؤال، كيف تجيبين عليه؟  من المهم جداً توضيح الغرض من حياتك. معرفة هدفك، سوف يعطيك إحساس حقيقي بمن أنت وكيف يفترض أن تحدث فرقاً في ما حولك. هذا يساعد على اتخاذ قرارات واضحة وسهلة. انها البوصلة الخاصة بك!

بدون هدف، يمكن مقارنة حياتك بقطعة من الأخشاب الطافية  إلى ما لا نهاية في أي اتجاه يقرره المدّ أن يأخذها وينتهي بها المطاف على أي شاطئ بدون إرادة خاصة به.

 باختصار:

الطلاق ليس سهلا، ولكن إدراك ما تستطيع تحقيقه خلال هذه الفترة من حياتك هو الخطوة الأولى. البقاء على قيد الحياة والازدهار بعد الطلاق يتطلب الدعم والأدوات. إنه تحول كبير في حياتك. لماذا تفعل ذلك وحدك؟ اطلب الدعم والمساعده من أصدقائك وعائلتك.

هل أي من المخاوف التالية تجعلكِ مستيقظة في الليل أو تشتت انتباهك عن روتينك اليومي؟

- أحتاج إلى مساعدة في تحديد الأهداف لحياتي الجديدة.

- أحتاج إلى إيجاد مهنة جديدة أو العودة إلى العمل، ولكن ماذا أريد أن أفعل؟ لقد فقدت هدفي في الحياة!

- كيف أتعامل مع التوتر والشعور بال إرهاق كأم عازبة على أساس يومي؟

إذا كان لديكِ أي من هذه المخاوف، فلا تنتظري أن تعود حياتك إلى المسار الصحيح وحدها. يمكن لخطة عمل جيدة أن تحدث فرقا كبيراً.

بقلم : بسمه خالد

المصدر: حياة

إكتشف محتوى اكثر

تعليقات

  • Walid Tanjawi

    نعم

  • Walid Tanjawi

    نعم

  • Walid Tanjawi

    ححح

إكتشف محتوى اكثر
افتحي Hayaa للمشاركة في المزيد من المواضيع النسائية
فتح

تحميل تطبيق Hayaa

لإدارة صحة فترة الدورة الشهرية ، شاركي في المواضيع الخاصة بالمرأة

Google play
App store

تم النسخ