"شتاء أسمرا".. الحب في الإختبار وليس في الإختيار

عن دم ا تبنون أبراجكم الرملية يأتي البحر برمال جديدة إلى الشاطئ و عندما تهدمون أبراجكم يضحك البحر منكم في نفسه لأن البحر يضحك من الأبرياء ابداً"، تلك عباراة جبران خليل جبران الكفيلة بأن تلخص عالمنا بما فيه من سعادة ومنغصات.

فال حياة لاتتوقف اناس قادمون، وآخرون راح لون ، كل يأتي لعالمنا الصغير با حلا مه المثقلة بالعثرات، لكن المؤمن فقط والصبور وحده هو الفائز في ذلك العراك، حتى وإن كان يبدو هزيمة مؤقته لكنه خير قد يكمن فيما نراه في الشر.

هذا هو ما حاول الكاتب هاشم محمود حسن توثيقه في مجموعتة القصصية "شتاء أسمرا"، والذي يوثق فيها نماذج مختلفة لقصص الحب والتي تقع في الحرم الجامعي وخارجه، والتي تقابلها الكثير من العثرات لكن يصمد طرفي ال علاقة على النهوض من جديد واستكمال الرابط بينهما بالزواج أو أن القدر يلعب دوره فتكون تلك العثرات نعمة لتنكشف حقيقة الآخر بأنه لايستحق أن يكون الإختيار المناسب الذي تستكمل معة الحياة.

وبين قصة حب وآخرى، يظهر معنى أعمق للحب، وهو الحب تحت سماء السلام وعلى تراب الأوطان التي عانت من ويلات الحروب، فيصمد الصغير تحت سماء الحب الكبير.

وتظل النهاية هو أن القدر يختار لك الأفضل دائما حتى لو تظن عكس ذلك، فما فائدة وجودة علاقة غير متكافئه بين شاب و فتاة ، ومافائدة زواج طالما أن الرحمة تنقصة.

الحب مظلة كبيرة بحاجة إلى محبين صامدين مؤمنين بحسن الإختيار.

الكاتبة:هاجر تهامي

صحفية وروائية

المصدر: حياة

إكتشف محتوى اكثر

تعليقات

  • Premiere Pastiily

    ٠شاهي القرفه واكلي لوز

  • عاتكة احمد

    صحيح

إكتشف محتوى اكثر
افتحي Hayaa للمشاركة في المزيد من المواضيع النسائية
فتح

سؤال شائع

تحميل تطبيق Hayaa

لإدارة صحة فترة الدورة الشهرية ، شاركي في المواضيع الخاصة بالمرأة

Google play
App store

تم النسخ