الرهبة من الحب!! تعرفي على الأسباب النفسية لمشكلتك "الجزء الثاني"

هل تفشل كل علاقات ك وأصبحت ترهب الحب ؟!

ما هي الأفكار التي تغذي رهاب الارتباط؟

تتشكل الأصوات الداخلية الخاصة بنا عن أنفسنا، وشريكنا و علاقات نا من المواقف المبكرة التي تعرضنا لها في فتره الطفولة من عائلتنا أو من المجتمع المحيط بنا. إن القوالب النمطية والمواقف التي يمكن أن نواجهها يمكن أن تتسلل إلى وجهة نظرنا وتظلل تصوراتنا الحالية. في حين أن الناقد الداخلي لدى الجميع مختلف، إلا أن بعض الأصوات الداخلية الحرجة غالباً تتضمن:

الأصوات الداخلية الحرجة حول ال علاقة

  • تنتهي العلاقات بالتأذي.
  • العلاقات لا تنجح أبداً.

أصوات حول شريكك

  • الرجال غير حساسين، لا يمكن الاعتماد عليهم.
  • المرأة هشة للغاية، غير مباشرة.
  • إنه يهتم فقط بكونه مع أصدقائه.
  • ربما كان يخدعك.
  • لا يمكنك الوثوق بها.
  • لا يمكنه الحصول على أي شيء بشكل صحيح.

أصوات عن نفسك

  • لن تجد شخصًا آخر يفهمك.
  • لا تقترب كثيرًا.
  • إنه لا يهتم بك.
  • إنها جيدة للغاية بالنسبة لك.
  • يجب أن تبقيه مهتمًا.
  • حالما تتعرف عليك، سترفضك.
  • يجب أن تكون مسيطر.
  • إنه خطأك إذا انزعج.

كيف يؤثر رهاب الارتباط علينا؟

بينما نسلط الضوء على ماضينا، ندرك بسرعة أن هناك العديد من التأثيرات المبكرة التي شكلت نمو ذج التعلق لدينا، دفاعاتنا النفسية وصوتنا الداخلي الحرج. كل هذه العو امل تسهم في قلق علاقتنا ويمكن أن تقودنا إلى تخريب حياتنا بطرق عديدة. الاستماع إلى ناقدنا الداخلي والاستسلام لهذا القلق يمكن أن يؤدي إلى الإجراءات التالية:

 التشبث - عن دم ا نشعر بالقلق، قد يكون رد فعلنا هو إصدار طاقة يئس تجاه شريكنا. قد نتوقف عن الشعور بأننا أشخاص مستقلين، كما كنا عندما دخلنا هذه العلاقة . ونتيجة لذلك، قد نجد أنفسنا نتفكك بسهولة، أو نتصرف بالغيرة الزائده أو عدم الآمنة أو نتوقف عن الانخراط في أنشطة مستقلة.

التحكم - عندما نشعر بالتهديد، قد نحاول السيطرة أو التحكم في شريكنا. قد نضع قواعد حول ما يمكن وما لا يمكن القيام به فقط للتخفيف من مشاعر نا الخاصة بعدم الأمان أو القلق. هذا السلوك يمكن أن ينفر شريكنا ويولد استياء.

الرفض - إذا كنا نشعر بالقلق والرفض بشأن علاقتنا، فإن دفاعًا واحدًا قد نلجأ إليه هو العزله. قد نصبح باردين أو نرفض حماية أنفسنا أو نبعد شريكنا عنا. يمكن أن تكون هذه الإجراءات خفيه أو علنية، ومع ذلك فهي دائمًا طريقة مؤكدة لإجبار المسافة أو إثارة انعدام الأمن مع شريكنا.

المنع - في بعض الأحيان، بدلا من الرفض الصريح، نميل إلى الابتعاد عن شريكنا عندما نشعر بالقلق أو الخوف. ربما تكون الأمور قد اقتربت ان تاخذ مسار اكبر، لذلك نحن نتراجع. نحن نحمل القليل من العواطف أو نتخلى عن بعض جوانب علاقتنا تمامًا.

المعاقبة - في بعض الأحيان، يكون رد الفعل على قلقنا أكثر عدوانية، لذلك نعاقب، ونأخذ مشاعرنا على شريكنا. قد نصحو ونصرخ أو نعطي شريكنا ردود فعل باردة غير مبالية. من المهم الانتباه إلى مدى استجابة تصرفاتنا لشريكنا ومدى تجاوبنا مع صوتنا الداخلي والتمييز بين الصوت الحقيقي وصوت الخوف الغير مبرر.

التراجع - عندما نشعر بالخوف من العلاقة، قد نتخلى عن تصرفات الحب والألفة ونتراجع إلى "الرابطة الخيالية". إن الرابطة الخيالية هي الوهم بالارتباط الذي يحل محل ال علاقه الحقيقيه. في هذه الحالة، نركز على مظهر العلاقة وليس المضمون. قد نبقى في العلاقة لكي نشعر بالأمان ولكن في نفس الوقت نتخلى عن الأجزاء الحيوية. في رابطة خيالية، كثيراً ما نشارك في العديد من السلوكيات المدمرة المذكورة أعلاه كوسيلة لخلق مسافة والدفاع عن أنفسنا ضد القلق.

كيف يمكنني التغلب على كل هذا؟

من أجل التغلب على القلق، يجب علينا تحويل تركيزنا إلى الداخل. يجب أن ننظر إلى ما يجري داخلنا، بمعزل عن شريكنا أو العلاقة. ما هي الأصوات الداخلية الحرجة التي تزيد من مخاوفنا؟ ما هي الدفاعات التي نمتلكها والتي يمكن أن تخلق مسافة؟ يمكن أن تكون عملية اكتشاف الذات خطوة حيوية في فهم المشاعر التي تقود سلوكنا، وفي النهاية، تشكيل علاقتنا. من خلال النظر إلى ماضينا، يمكننا أن نحصل على نظرة أفضل من أين تأتي هذه المشاعر. ما الذي جعلنا نشعر بعدم الأمان أو نتحول على أنفسنا فيما يتعلق بالحب؟ يمكنك بدء هذه الرحلة بنفسك من خلال معرفة المزيد عن الخوف من العلاقة الحميمة وكيفية التعرف على صوتك الداخلي والتغلب عليه.

بقلم: بسمة خالد

المصدر: حياة

 

إكتشف محتوى اكثر

تعليقات

  • wafe kada

    انصحوني.. في عمري 32 س. اخاف الدخول في العلاقات مع الرجال لم اعد اؤمن بوجود الحب بسبب خيانة احدهم لي اصبحت ارى كل من يريد التقرب مني خائن... حاولت كثيرا تقبل فكرة وجود علاقة حب بيني وبين رجل انسحب في نص الطريق خوفا من تكرار نفس التجربة

  • bëň šāfm

    اربد أن أعرف هل حبيبي يحبني

  • جنات سالم

    آني كمت اخاف من الحب 💔

  • môsîbåt mãjnônhä

    انا و خطيبي نحب بعض ...لكن انا غالبا الظروف عائلية اللتي ترعرعت عليها من القسوة العنف اهمال....تجعلني اقارن علاقتنا بعلاقات كانت بين اقاربي ف الماضي كلها عنف قلة احترام اهمال....مما يجعلني اهاف منه و من زواجي به ....اخاف ان يتكرر معي نفس شيء

  • ايناس يوسف

    كيف يمكن التعامل مع الخطيب باسلوب غرامي

‎استخدم تطبيق Hayaa لعرض تعليقات 6 المتبقية
إكتشف محتوى اكثر
افتحي Hayaa للمشاركة في المزيد من المواضيع النسائية
فتح

سؤال شائع

تحميل تطبيق Hayaa

لإدارة صحة فترة الدورة الشهرية ، شاركي في المواضيع الخاصة بالمرأة

Google play
App store

تم النسخ