من الالم إلى الاستقلال: تبعات صدمة الفقد

ما تؤدى بنا إليه الص دم ة والخسارة يكون الاكتئاب كثيرا وجلد الذات احيانا والوحدة طوال الوقت. لكل فترة نمر بها مرحلة نفسية تميزها ، تظل عالقة بأ ذهان نا ، تظل فى حكاياتنا عن أنفسنا . عندما نقوى على ال حياة مرة أخرى، تتغير نظرتنا تماما ، يتغير مسعانا ، وتتبدل أ حلا منا . قد نتحول للأفضل ، لاكثر ايجابية، اكثر عطاءا وتفاؤلا واحيانا تعلمنا الكثير فنصبح أكثر حذرا. من التجارب الذاتية التى ظللت انظر لها كانت التجارب الواعدة التى مر أصحابها بالكثير حتى وصولهم مرحلة الاستقلال التام عن الكثير من المؤثرات المزعجة وتغيير حياتهم الى الافضل.

 "وفجأة عكازه اتكسر... فاكتشف انه بيعرف يمشى" جملة ملهمة وقعت عينى عليها عند تصفح الإنترنت وبدأت التفكير فيها مليا حتى شعرت أنها من أكثر الجمل واقعة ، فكم من أناس مقربين فقدناهم ووقعنا فى براثن الوحدة والكآبة ظنا أنهم كانوا كل حياتنا ولكن بعد فترة من الوقت اصبحنا اكثر تفوقا وذاتية . الخسارة قاسية ولكنها تعلمنا دائما الاعتماد على النفس والصبر . خلال لحظات جلد الذات، نمر بأفكار ونربط سبب الخسارة لتقصيرنا حتى وإن لم يكن ذلك ذو صلة ولكن بعد وقت ننضج فكريا ويتضح لنا أننا كنا على خطأ، بالطبع نرى الأمور من زاوية أكثر عقلانية ونحسن التصرف فى المستقبل فمثلا نصبح أكثر شفافية ووضوحا وتعبيرا عن مشاعر نا تجاه من نحبهم .

 بعضنا ممن مر بتجارب مماثلة فكر فى تغيير البيئة المحيطة تماما، كالسفر وقضاء عطلة طويل ة فى مكان محبب أو فى الانتقال للعيش فى مكان آخر وأنا أرى أنها ت جرب ة اخرى داعمة فى الخروج من قوقعة الصدمة . عند التعافى، نصبح أكثر واقعية فنفكر فى حياتنا ، ما نحتاج لفعله ، ما يجب فعله وما نريد فعله وفى الغالب نفكر فى الموازنة بينهم فالحياة دائما مثالية إذا توافر التوازن. التوازن والاعتدال... معظمنا نفتقدهم ونظل فى بحث متواصل عنهم ولكن علينا البحث عنهم داخلنا واتباع الحدس ، الصوت المبحوح الآتى من أعماقنا فقط...

بقلم/ سمر كمال

المصدر: حياة

إكتشف محتوى اكثر

تعليقات

  • Nazi Naziha

    اريد تغيير مدة الدورة لأنها تغيرت كانت٢٧ و أصبحت ٢٥

إكتشف محتوى اكثر
افتحي Hayaa للمشاركة في المزيد من المواضيع النسائية
فتح

سؤال شائع

تحميل تطبيق Hayaa

لإدارة صحة فترة الدورة الشهرية ، شاركي في المواضيع الخاصة بالمرأة

Google play
App store

تم النسخ