العلاقات تفشل لهذا السبب

يختلف ال رجل والمرأة وهذا أمر طبيعي فلا أحد يشبه أحد، كما أن وقوع الخلافات أيضا أمر صحي طالما أنه في الإطار الآمن ولا يصل إلى حد الصدام أو الصراع، فال حياة لم تكن ابدا منزلا للراحة والهناء، هي كثير من المشقة مزيد من العناء.

الشيء الغير عادل في الأمر هو مايسمى الابتزاز العاطفي ، وهو محاولة أحد الطرفين أن يأتي على حساب الآخر وحقه و مشاعر ه باستمالته عاطفي ا، كأن تحدث مشكلة بين شاب و فتاة ، فيحاول أحدهم أن لايجد حلول بقدر ما يبتز الآخر عاطفيا كأن يدعي ال مرض وأنه بحاجة لأحد بجانبه أو قد يبتكر أزمة أخرى جديده يدعي أنها سبب في وقوع المشكلة كاتهام والده أو والدته زورا أو تعرض أحد أفراد أسرته لحادث أو مرض أو فقدان لوظيفة أو غيرها من الأسباب الغير حقيقة بالمرة، بل هي كلها أسباب تجعل الطرف الآخر ينشغل عن مشكلته معه لين دم ج في تلك الابتزازات فيضيع حقه أو يضطر للصلح.

أحيانا قد تغضب فتاة مع زوجه ا أو حبيبها فتسارع إلى ال إنتحار حتى تضعط عليه بالتراجع عن الانفصال على سبيل، وذلك نوع من الابتزاز.

تلك السبل لا يمكن لها أن تدوم ولايمكنها أن تنجح علاقة قائمة على الصدق والأمان، فطالما أن أحد طرفي العلاقة يستخدم ذلك الأسلوب فهو لا يعني سوى أنه شخص جبان لا يمكنه أن يقف للمشكلة أو يعترف بخطأه وهذا هو بداية الفشل لعلاقة كان يمكن لها أن تس تمر في إطار مودة ورحمة.

الكاتبة :هاجر تهامي

صحفية و روائية

المصدر: حياة

إكتشف محتوى اكثر

تعليقات

  • Shuba Ala

    اكسب محبتهم جميعا

  • Noor Altmime

    احسنت النشر

  • Fatima Oussalih

    😍

  • لندة كريمي

    هيك

  • قمر حسن

    قمر

‎استخدم تطبيق Hayaa لعرض تعليقات 12 المتبقية
إكتشف محتوى اكثر
افتحي Hayaa للمشاركة في المزيد من المواضيع النسائية
فتح

سؤال شائع

تحميل تطبيق Hayaa

لإدارة صحة فترة الدورة الشهرية ، شاركي في المواضيع الخاصة بالمرأة

Google play
App store

تم النسخ