الجزار

بني أ حلا مه عليها وعلي بيتهم الصغير الذي جمع ثمنه من عرق جبينه وبعد تحايل علي الأهل ليوافقو علي إعطاءه إبنتهم لذلك الشاب وشعورة بالفخر تجاه ما فعله من أجل بيتهم الصغير السعيد.

 ولكن دائما تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن. فتم خلط أسمه بأسم شخص مشابه له وأشتبه به في قضية ما.

ولأن الحظ السئ يحالف الطيبون قرر هذا الحظ أن يصب غضبه علي ذلك المسكين.

تم القبض عليه وهو غ ارق في أحلامه في حضن زوج ته وأبنته الصغيرة التي بلغت من العمر خمسة أشهر فقط.وكان ذلك في تمام الساعة الثانية بعد منتصف الليل.

ولم يستوعب ما تم فعله غير في قسم الشرطة وجد نفسه مقيد اليدين ومعصوب العينين وأصوات التهديد حوله تتوعد له إذا لم يعترف بالجريمه سيتم قتل طفلته وزوجته أمام عينيه.ولكن قد نصب القدر له فخ ال حياة الذي إذا وقع فيه أحدهم أصبحت علامات الوجع علي قلب ه لم تبرح مكانها مهما طال الزمن.....قام الضابط بفك عصابة الينين من علي ذلك المسكين وبدأ في سرد الحكاية أو الجريمة التي تمت بفعله والذهول ملئ وجه المتهم وأصبح الصمت هو الصوت الوحيد الذي يسمعه.وكيف له أن يفعل كل هذا وأين ومتي؟

وأصبحت المعركة دم وية في قسم البول يس ويصر هو علي عدم الأعتراف ويصر الضابط علي الأعتراف حتي ولو لم يفعل ذلك لأن هذا عمله ويريد إغلاق القضية.

ومع الضغط  وعدم وجود جدوي من التعذيب أدخلوه عليه أمرأة تبكي بكاءا شديد وتقول ابنتي أتركوني لأعود...عندما حدق في تلك المرأة وجدها زوجته فهاج كالثور يغطيها ويستر عوراتها التي تحدق بها عيون الوحوش.فوجد أنها في القسم بال ملابس التي كانت ترتديها في أخر ليلة هنيئة سويا.وأكتشف أنها أخذوها معه في تلك الليلة المشؤمة.اخذ يصرخ أتركوها أتركوها وهم يصرخون فيه عليك بالاعتراف....وهو يرفض الأعتراف بجريمة لم يفعلها من قبل ثم قام أحد الضباط بالأقتراب من زوجتة ويقترب منها والأخر يصرخ وهو مقيد بالحديد في زاوية الغرفة أتركووها اتركووهااا.

سأعترف ولكن أتركوها ولكن لم يستمع الضابط لذلك الصراخ وأخذ يستمتع ب زوجة ذلك المظلوم التي ظلت تصرخ تصرخ حتي هدأت فجئة وهدأ معها كل شئ.....

هدئت الروح وذهبت إلي خالقها وهدأ الضابط وأفاق من نشوته وهدأ الزوج ولكن عينيه لم تهدء وقلبه لن يهدء....وعندها تبينت المفاجئة....

تابعينا في باقي القصة

مقتبسة من رواية الجزار

بقلم /إسراء إبراهيم

المصدر حياة

إكتشف محتوى اكثر

تعليقات

  • بسام ماجد

    بليييز كملي القصه لأن كلش مشووقه وحلوه

  • مصطفى محمود

    السلام عليكم

  • مًيَمًوٌ

    كملي بسرعه

  • سعيده السعيدي

    كملي لو سمحتي

  • Alapdaa Alapdaa

    رائعة

‎استخدم تطبيق Hayaa لعرض تعليقات 28 المتبقية
إكتشف محتوى اكثر
افتحي Hayaa للمشاركة في المزيد من المواضيع النسائية
فتح

تحميل تطبيق Hayaa

لإدارة صحة فترة الدورة الشهرية ، شاركي في المواضيع الخاصة بالمرأة

Google play
App store

تم النسخ