كوني صديقه أطفالك المقربة...لكن كيف؟

من الطبيعي أن نقلق بشأن أطفال نا، وكلما فعل أحدهم شيئًا خاطئًا، نسأل أنفسنا إذا قمنا بأي شيء خاطئ. ومع ذلك، من المهم أن تت ذكر أن الله أعطاك أطفال ك لسبب ما. من الواضح أنه يعتقد أنك تستطيع القيام بالمهمة بشكل مثالي. إذاً كيف يمكنك التغلب على هذه الشكوك الداخلية وتصبحِ أماً تعرف أنها أم رائع ة؟

كوني صديقه أطفالك المقربة...لكن كيف؟

  • التخلص من الناقد الداخلي.
  • لا ينبغي على الأم أن تقارن نفسها مع أي وأم أخري. تماما مثل الأطفال ، لا توجد أمهات متشابهات. نحن دائما أسوأ منتقدينا، ومن السهل جدا أن نقارن أنفسنا بالجارة أو الامهات الأخريات. ومع ذلك، يمكن أن أراهن على أن جارتك ربما تقارن نفسها بك وتسأل أيضًا لماذا لا تكون مثلك.
  • أفضل ما لديك جيد بما فيه الكفاية.
  • نسعى جميعًا إلى بذل قصارى جهدنا، ولكن المشكلة تبدأ عن دم ا نشعر بأن أفضل ما لدينا ليس جيدًا بما فيه الكفاية. بصرف النظر عما نفعله، قد نشعر أن جهودنا قد اختفت، ولكن فكري ل مدة دقيقة واحدة عن كيفية رؤية ابنك أو ابنتك لكِ، خاصةً عندما يكونون صغارًا. هل تعتقدِ أنهم سوف يرون أن أمي لم يكن لديها المال الكافي لشرائهم حلي العيد الذي أرادوها؟ لا، بدلاً من ذلك، سوف يتذكرون الأوقات المرحة التي كانوا يساعدونك فيها على صنع كعكه بسيطه.

كوني صديقه أطفالك المقربة...لكن كيف؟


  • اعتن بنفسك بشكل أفضل حتى يكون أفضل ما لديك ممكنًا.
  • الرعاية الذاتية جزء مهم من كونك أمًا. الأم التي لا تعتني بنفسها غير قادرة على رعاية أطفالها. على سبيل المثال، قد تصبح الأم التي تكون مريضة للغاية ولا تأخذ الوقت اللازم للذهاب إلى الطبيب أضعف. من ناحية أخرى، إذا ذهبت إلى الطبيب وحصلت على بعض المضادات الحيوية، فلم يكن ال مرض سيئًا للغاية، وقد انتهى الأمر كله في غضون يومين. وين طبق الشيء نفسه على الأمهات الأصحاء. سوف تشعر الأم التي لا تأخذ الوقت لنفسها بالتوتر. عندما تشعر بأنها متوترة وغير محبوبة، فهي غير قادرة على حب الآخرين، وخاصة أطفالها.
  • الأقل  بالنسبة لكِ هو أكثر للاطفال.
  • الأطفال ، وخاصة عندما يكونوا صغارا، يتمتعون بأشياء بسيطة في ال حياة . قد لا يتذكر الأطفال ما مررت بها لتحضير حفلة عيد الميلاد المثالية. لن يتذكروا كومة الهدايا الكبيرة، لكنهم سيتذكرون هدية صغيرة خاصة اشتريتها. ينصب تركيز الطفل على أشياء كثيرة في وقت واحد، ولكن هذه اللحظات الصغيرة التي تنشئها ستضيء ضوءًا ساطعًا في ذكريات طفلك.

كوني صديقه أطفالك المقربة...لكن كيف؟

  • التواصل هو المفتاح.
  • بغض النظر عن مقدار ما يفعله طفلك للتعبير عن حبه، فالتواصل هو أكثر بكثير من عدد الكلمات التي تخرج من فم طفلك. إنها تتعلق بالانخراط بنشاط في اهتماماته  تلك اللحظات البسيطة ستحصلين علي طاقة حب من طفلك أكبر من كل الكلمات. يمكنك قضاء بعض الوقت في الاستماع إلى موسيقى ابنك أو الجلوس ولع ب ألعاب ال فيديو معه في بعض الأحيان.

في كثير من الأحيان نشعر بأننا يجب أن نكون "سوبر مامي"، ونطير حولهم لنفعل كل شيء. نعتقد أننا يجب أن يكون المنزل نظيفًا تمامًا في جميع الأوقات، ونساعد أطفالنا في واجباتهم المدرسية، وأبحاثهم، وتقديم عرض تقديمي يبهر عملائنا خلال ساعة العشاء، وما زال لدينا وجبة ساخنة محلية الصنع على مائدة العشاء في المنزل. في الواقع، من الصعب القيام بكل هذا في نفس الوقت، لذلك عليك فقط اختيار شيء واحد يمكنك التركيز عليه والقيام به بشكل جيد. ربما لستِ طباخ ه جيده، لكن لديك موهبة في أسعاد الأطفال.

بقلم: بسمه خالد

المصدر: حياة

إكتشف محتوى اكثر

تعليقات

  • Lati Ali

    أمي تم امي

    • 127

      خخخعغفث

    • Lati Ali

      هلا

    • مصنوع

      هلا

  • Donia Adel

    الطائر المبكر

    • Siham Ankour

      😍

  • Yasmina Mrabet

    هلا بكم

  • أخلاقي سر جمالي

    ياجماعه متى عيد ام🤔🤔

    • Koky Mohamed

      عبد الأم يوم 21 مارس

  • ZOZO🌹

    مرحبا

‎استخدم تطبيق Hayaa لعرض تعليقات 32 المتبقية
إكتشف محتوى اكثر
افتحي Hayaa للمشاركة في المزيد من المواضيع النسائية
فتح

تحميل تطبيق Hayaa

لإدارة صحة فترة الدورة الشهرية ، شاركي في المواضيع الخاصة بالمرأة

Google play
App store

تم النسخ