10 تصرفات تنفر الزوج أو الزوجة من العلاقة الحميمة

بناء زيجة ناجحة ليس بالأمر السهل، خاصةً مع الاختلافات بين الزوج ين في الطباع وطريقة التفكير، ويُعد التوافق في ال علاقة الحميمية واحد من أهم الأُسس التي تقوم عليها علاقة زوج ية ناجحة، ومع التغيرات التي يواجهها الزوجان على مدار الحياة الزوجية قد يُصيب إحداهما أو كلاهما الفتور وأحيانًا النفور من العلاقة الحميمية،

 ما قد يكون نذير بفشل الزواج لا قدر الله، وتتعدد أسباب نفور الزوجين من العلاقة الزوجية ما بين الضغوط اليوم ية، الروتين، الخلافات وغيرها، وسنبرز في السطور التالية أهم الأسباب التي تؤدي إلى النفور من العلاقة الحميمية لأحد الزوجين أو كلاهما.

أسباب نفور الزوجين من العلاقة الزوجية

إهمال النظافة الشخصية:
إهمال النظافة الشخصية، وخاصةً في المناطق الحساسة سواء من الزوج أو ال زوجة من أهم الأسباب التي قد تسبب نفور الزوجين من العلاقة الحميمية، ولا يقتصر الأمر على الاستحمام فقط بل استخدام مزيلات ال عرق والعطور، والاهتمام بنظافة ال ملابس الداخلية وكذلك نظافة الفم والأسنان.
إهمال الملابس والأناقة والاهتمام بالنفس:
لا يتوقف الأمر عند الاهتمام بالنظافة الشخصية فقط، فاهتمام الزوج والزوجة بمظهرهم الخارجي داخل وخارج المنزل من عو امل الجذب بين الزوجين، وإهمال التزين والتأنق من أحدهما أو كلاهما قد يصيب الآخر بالفتور أو النفور من العلاقة الحميمية وافتقاد عامل الجاذبية بينهما.
ع دم الاهتمام بالطرف الآخر نفسيًا وقت العلاقة:
يقع العديد من الأزواج في خطأ شائع، وهو عدم الاهتمام بالناحية النفسية للطرف الآخر قبل وأثناء العلاقة والتركيز فقط على الجانب الجسدي، ما يسبب الشعور بالإهمال، ويتبعه رفض ونفور من الطرف الآخر. لذا يجب قبل البدء في العلاقة الاهتمام بالجانب النفسي، خاصةً للزوجة التي قد تتعرض لضغط شديد بسبب المهام اليومية يدفعها لرفض العلاقة، لذا يجب على كل طرف اقتطاع وقت ولو بسيط للتحدث والاستماع للطرف الآخر قبل بدء العلاقة.
رفض العلاقة عدة مرات:
الرفض المتكرر للعلاقة إما بسبب ال إرهاق أو الفتور، أو انعدام الرغبة سيؤدي بالنهاية إلى الشعور بالنفور وإشعار الطرف الآخر بالنبذ والرفض.
عدم الاهتمام بالمداعبة:
المداعبة والمقدمات التي تسبق العلاقة الحميمية قد تكون أهم من العلاقة الحميمية نفسها، فهي التي تزيد الرغبة في العلاقة، وعلى كلا الزوجين محاولة إرضاء الطرف الآخر والاهتمام بالمداعبة خاصةً لمناطق الإثارة التي تلبي حاجة الزوجين العاطفي ة والجسدية.
عدم اختيار الوقت المناسب:
قد يظن البعض أن العلاقة الحميمية لا ترتبط بتوقيت، والحقيقة أن  في الأمر بعض ال صحة ، فالأمر لا يجب أن يكون بجدول زمني أو مرتبط بأيام في حد ذاتها حتى لا تفقد العلاقة عنصر الرغبة والتلقائية، إلا أنه يجب مراعاة التوقيت المناسب، فأحيانًا يكون التوقيت هو سبب النفور من العلاقة مثل الأيام التي تسبق الدورة الشهرية للزوجة.
عدم الاهتمام بكلمات الحب والغزل والإعجاب:
يحتاج الزوجين للاستماع لبعض كلمات الحب والإعجاب حتى مع مرور الوقت، والتي تساعد على إضفاء المزيد من الحميمية والرغبة، وإهمال كلمات الحب قد يفقد العلاقة روحها ويؤدي بالنهاية إلى الشعور بالنفور.
تولي أحد الطرفين إبداء الرغبة في العلاقة دائمًا:
على كلا الطرفين أن يبدي رغبته في العلاقة ليشعر كلاهما أنه مرغوب، وتولي أحد الطرفين مهمة إبداء الرغبة في العلاقة دائمًا سي شعره بالنهاية بالنفور وعدم الاهتمام.
النوم بعد العلاقة مباشرةً:
من الطبيعي أن يشعر الزوجان ب الإرهاق بعد العلاقة، وقد يدفعهما الأمر للنوم بعد العلاقة، وعدم إبداء بعض الحب أو العناق أو حتى التحدث بحميمية بعدها، ما يجعل الأمر يقتصر على علاقة جسدية لا عاطفة بها.
الأنانية في الحصول على المتعة:
اهتمام أحد الزوجين برغباته وحاجاته دون الاهتمام بالطرف الآخر، وخاصةً ال رجل والذي غالبًا ما يصل للنشوة أسرع من المرأة، يشعر الزوجة أنها مجرد وسيلة للمتعة، وأن احتياجاتها ال عاطفي ة والجسدية مهملة، وينتهي الأمر بنفورها من العلاقة.

أسباب النفور من الزوج اثناء الحمل

أحيانًا يكون النفور من العلاقة الحميمية نتيجة أسباب وقتية مثل نفور الزوجة من العلاقة أثناء الحمل ، فما السبب في ذلك؟

الخوف على الجنين : قد يدفعكِ شعورك أن العلاقة الحميمية قد تؤذي ال جنين إلى رفضك للعلاقة بدون وعي.
التعب والإجهاد: مع التعب المصاحب للحمل والشعور بالثقل، والغثيان قد يصبح أخر همك مع كل ما تمر ين به هو العلاقة الحميمية.
فقدان الثقة بالنفس: التغيرات الجسدية التي تمرين بها، وتغير مظهر البشرة وشكل الجسم ربما تشعركِ بافتقادك للجاذبية، ما يجعلكِ ترفضين العلاقة الحميمية خوفًا من انتقاد الزوج أو الشعور بالحرج.
التغيرات ال هرمون ية: تغير مستوى ال هرمونات ، خاصةً في الثلث الأول من الحمل قد تجعل رغبتكِ في العلاقة الحميمية تقل تمامًا.

أسباب نفور الزوج من زوجته بعد الولادة

يشعر العديد من الأزواج بالنفور من العلاقة الحميمية بعد الولادة ، ما قد يسبب شعور الزوجة بالنبذ والرفض، ويعود نفور الزوج ورفضه للعلاقة بعد الإنجاب إلى عدة أسباب أهمها:

تغير شكل جسم الزوجة بعد الولادة.
الخوف من إلحاق الضرر بالزوجة، بسبب جرح الولادة.
الشعور بتزايد المسؤولية والضغط مع وجود الطفل.
مشهدة عملية الولادة الطبيعية، يقلل من رغبة الزوج في العلاقة الحميمية.

في النهاية، اعلمي عزيزتي أنه بالرغم من تعدد أسباب نفور الزوجين من العلاقة الزوجية، إلا أن عدم الاهتمام بمعالجة الأمر، والتحدث بين الطرفين وإيجاد حلول فعالة للمشكلة قد يؤدي إلى فشل الزواج، لذا إذا كنتِ تعانين أنتِ وزوجك من النفور من العلاقة الحميمية، فحاولا تجنب المسببات التي ذكر ناها، وإذا استمر الأمر فربما تحتاجين إلى التحدث مع استشاري علاقات زوجية للتغلب على هذه ال مرحلة وتخطيها بأمان.

إكتشف محتوى اكثر

تعليقات

إكتشف محتوى اكثر
افتحي Hayaa للمشاركة في المزيد من المواضيع النسائية
فتح

تحميل تطبيق Hayaa

لإدارة صحة فترة الدورة الشهرية ، شاركي في المواضيع الخاصة بالمرأة

Google play
App store

تم النسخ