قرية ريفية تديرها عائلة في أبها السعودية تتحوّل إلى منتجع لجذب السيّاح

قرية ريفية تديرها عائلة في أبها السعودية تتحوّل إلى منتجع لجذب السيّاح

تتميز قرى مدينة أبها (جنوب غربي السعودية) بالمزارع والمدرجات الخضراء تزيّنها الأجواء الباردة لتشكل مقصدًا سياحيًا ومواقع جذب للسياح.

تنمية سياحة المناطق الزراعية والريفية، يعد أحد تحولات السياحة السعودية للمساهمة في إثراء الت جرب ة السياحية الم حلي ة، وإيجاد عناصر لل ترفيه في المزارع. 

وعلى الطريق الرابط بين مدينة أبها ومتنزه “السودة” يظهر أحد مواقع الجذب السياحي البارزة التي أصبحت علامة رغم عمرها القصير، وهي مزرعة حولتها أسرة بقرية بني مازن (جنوب غربي مدينة أبها) إلى منتجع ريفي لجذب عدد من السياح وزوار المنطقة. 

وأولت العائلة اهتمامًا كبيرًا بالمنتجع الذي يحمل طابع مدينة أبها الخضراء، ويعد المشروع تجربة أولى في مجال الاست ثمار ات بالنزل الريفية، ونجاحه يحقق ويفتح مجالات اقتصادية أخرى لمشاريع مماثلة. 

اقرا أيضا:

اختتام تدريب عسكري بحري بين الصين ورابطة دول جنوب شرق آسيا

أحمد المازني صاحب المزرعة والمنتجع الريفي الذي أطلق عليه اسم “شموخ” قال بأن الفكرة اقتبست من بعض الدول الأوروبية، وتم تطويرها لتتناسب مع طبيعة ال حياة الخليجية. 

وقال المازني “إننا نهدف من فكرتنا إلى إعادة دور العائلات في التجارة والسياحة الريفية التي يفتقدها كثير من محبي حياة الريف”، وأضاف: “بدأنا كأول عائلة تعمل في مزرعتها، فحافظنا على البستان كما هو بأشجاره وثماره الكبيرة كالخوخ والتين والكرز وغيرها، ثم أخذنا جزءًا من المزرعة (تبلغ مساحتها 6 آلاف متر،) وأنشأنا جلسات عائلية، الجلسة الواحد مساحتها تقريبًا 16 مترًا، وتكفي لعائلة من 8 إلى 10 أشخاص، يتنقل الزائر فيها بين البساتين والطبيعة والهواء النقي، وتق دم لهم خدمات متنوعه من أطعمة ومشروبات وأكلات شعبية تتميز بها منطقة عسير وكافة مناطق المملكة

وأشار المازني: “جميع من يعمل بالمنتجع هم أولادي و بنات ي و زوج تي وأخواتي وأزواجهن وبعض من أفراد العائلة الذين يشك لون فريقًا من 22 شخصًا، والنساء يقومن بال طبخ بكل تفاصيله، وبقية الأبناء متوزعين للعمل ما بين التقديم والتنظيم. 

وحول فتح المنتجع طوال العام قال المازني: “أتمنى ذلك ولكن نواجه مشكله وهي أن بعض أفراد العائلة يكونون في العمل والدراسة لكن سوف نقوم بحل تلك الإشكالية بفتح المجال لعدد من الشباب وال فتيات وتدريبهم على الأمور الأساسية بالمنتجع”. 

وقالت صالحة المازني وهي من السيدات اللاتي يعملن بالمنتجع: “نعمل على فترتين صباحية ومسائية، وسعادة الزائرين بما نقدمه تزيل التعب الذي نشعر به بعض الأحيان”، وتضيف أن 11 فتاة يعملن ب الطبخ وتقديم المأكولات، مضيفة أن “تشجيع الزوار لما يقومون به وثنائهم ساهم في فخرهم بما يصنعونه في أعمال المنتجع الريفي”.

قد يهمك أيضاً:

توقيع اتفاقية ل زيادة أعداد طائرات "الخطوط الجوية السعودية" إلى 100

أفعال غريبة يقوم بها المسافرون خلال الر حلا ت الجوية

إكتشف محتوى اكثر

تعليقات

إكتشف محتوى اكثر
افتحي Hayaa للمشاركة في المزيد من المواضيع النسائية
فتح

تحميل تطبيق Hayaa

لإدارة صحة فترة الدورة الشهرية ، شاركي في المواضيع الخاصة بالمرأة

Google play
App store

تم النسخ