5 أنواع من الملل تصيب العلاقة الزوجية | سوبر ماما

5 أنواع من الملل تصيب العلاقة الزوجية | سوبر ماما

ينتهي العديد من الزيجات دون سبب واضح، وعند سؤال الزوج ين عن السبب في انتهاء ال علاقة بينهما، عادةً ما تكون الإجابة كلمة واحدة وهي "ال ملل ". وبرغم أنها كلمة واحدة فإنها تحمل معاني كثيرة، فالخرس والملل ال زوج ي و الاكتئاب والروتين في العلاقة الحميمة وفقدان ال شغف ، جميعها مرادفات للملل في الحياة الزوجية .


وجميع الأزواج يمرون بهذه الحالة بشكل أو بآخر، إلا أن بعضهم يجتاز هذه ال مرحلة بأمان بسبب الرغبة في التغيير وبذل المجهود لاستعادة الشغف من جديد، وبعضهم الآخر يستسلم لها لينتهي الأمر بمشاكل كبيرة أو حتى الطلاق، لذا سنخبركِ عزيزتي في هذا المقال بأنواع الملل الزوجي، وأفكار لعلاقة أكثر رومانسي ة في حياتك من جديد.


اقرئي أيضًا: نصائح من"سوبرماما" لتكسبي زوجك للأبد

أنواع الملل الزوجي

مشاهد قصيرة يمكننا رؤيتها في معظم حياة المتزوجين تلخص حالة الملل التي نتحدث عنها، كلا الزوجين يمسك بهاتفه على الفراش ويتفحصه في صمت، ومشاهدة البرامج على التليفزيون دون حديث أو تعليق، ودقائق الصمت ال طويل ة حول المائدة التي لا يتخللها إلا بعض العبارات القصيرة ، والنوم لفترات طويلة في الإجازات وع دم الرغبة في الخروج، وغيرها.


كل هذه المشاهد وأكثر هي نتاج لتسرب الملل بين الزوجين، وقد أجرى فريق من الباحثين دراسة عن الملل الزوجي، أكدت أن الشعور بالملل قد يكون نداءً جيدًا للاستيقاظ من حالة الركود التي تمر بها الحياة الزوجية ، وإشارة إلى أن بعض الأمور بحاجة للتغيير. وقد قسمت هذه الدراسة الملل في الحياة الزوجية إلى خمسة أنواع، موضحة تأثير كل نوع منها على الحياة الزوجية، وكيفية مواجهته، وهذه الأنواع هي:


  1. الشعور باللامبالاة:
    وهي حالة ليست بالخطيرة، وعادةً ما تصيب الزوجين بسبب ضغط الحياة اليوم ية والعمل ومطالب ال أطفال ، فيصبح أحد الزوجين أو كلاهما في حالة من اللامبالاة لا يريد فيها الانخراط في أي أنشطة أو الخروج أو حتى التحدث، وكل ما يرغب فيه هو الاستلقاء دون فعل أي شيء، وهي مرحلة يمر بها الجميع حتى غير المتزوجين.
    وننصحكِ عزيزتي إذا ما لاحظتِ هذه الحالة على زوجك بأن تتركي له مساحة بمفرده للاسترخاء والتخلص من الضغوط، ولا داعي لإغراقه بال مشاعر ظنًّا منكِ أنه يحتاج للاحتواء، هو فقط يحتاج لوقت بمفرده. وبالطبع ليس المقصود البعد وانعزال كل منكما في عالمه، ولكن يمكنكِ مشاركته في مشاهدة بعض الأفلام، أو الاستلقاء بجانبه دون حديث، أو التمشية في الهواء الطلق، والتعبير عن المودة تجاهه بلمسات حانية أو بإعداد وجبته المفضلة.

  2. الملل الناتج من الروتين:
    وهو الشعور بالملل نتيجة تشابه أحداث اليوم ودائرة الروتين التي لا تنتهي من الأحاديث المتشابهة والمشكلات وضغوط العمل نفسها، فيشعر الزوج أو ال زوجة بأن الحياة أصبحت أشبه بيوم واحد يتكرر باستمرار، حتى في العلاقة الحميمة يشعر الزوجان بفقدان الشغف والمتعة.
    وللخروج من هذه الحالة حاولي ت جرب ة أشياء جديدة مع زوجك في العلاقة الحميمة أو في الحياة اليومية، يمكنكِ مثلًا تناول الإفطار في الهواء الطلق، والذهاب في رحلة ولو ليوم واحد إلى أي مكان، وتحضير عشاء رومانسي مفاجئ، وغيرها من الأشياء التي تساعد على كسر الروتين.

  3. فقدان الشغف:
    وهي حالة مشابهة للحالة السابقة، ولكنها أكثر تطورًا، وهنا يحاول الطرف الذي يشعر بالملل الانخراط في أنشطة جديدة نتيجة الشعور بالنمطية والروتين، ولكن سرعان ما يشعر بالملل مجددًا، وكأنه يبحث عن شيء مفقود ولا يجده. وكلما حاول ممارسة شيء جديد، فإنه يفقد الشغف ليعود لحالة أسوأ من الأولى، وهي مرحلة مجهدة نفسيًّا للغاية.

  4. الشعور الدائم بعدم الرضا:
    وهو من أشد أنواع الملل، ويصاحبه شعور مستمر بعدم الراحة مع تفاعل لفظي أو جسدي مع الطرف الآخر. ويصاحب هذه الحالة انفعالات شديدة حتى على الأشياء البسيطة، فنجد الزوج أو الزوجة ينفعلان على أتفه الأمور، ويشعران بالتأفف وعدم الرضا الدائم عن أي شيء يحدث في اليوم. ويصاحب هذه الحالة انتقاد للمحيطين سواء الشريك أو الأقارب، حيث يختبر الشخص صوتًا داخليًّا يهوّل له الأمور، ويقلل من مجهوده، وي شعره بأن ما يفعله في يومه لا جدوى منه، وتحتاج هذه الحالة لاستشارة طبيب نفسي حتى لا تتطور لمرحلة أكثر خطورة.

  5. مرحلة الفتور:
    وهي أقرب للشعور بال اكتئاب ، وتتساوى المشاعر في هذه المرحلة وتفتر جميع الانفعالات، فتلاحظين على شريكك أنه لا يرغب في بذل أي مجهود للتغيير، ولا يبحث حتى عن هواية جديدة أو يحاول كسر الروتين، وأنه استسلم بالفعل لحالة الملل التي أصابته.
    وقد يتفاقم الأمر بشدة فيرفض الزوج أي اقتراحات للتغيير، ولا تفرحه وجبته المفضلة، وقد يعزف عن العلاقة الحميمة لفترات طويلة، ولا يثير انتباهه أي شيء، ويميل للشعور بالعجز وكراهية النفس. وهو أشد أنواع الملل ويجب فيه استشارة أخصائي وعمل جلسات لل علاج للزوجين، وعلى الزوجين الت حلي بالصبر والهدوء حتى يستطيعا الخروج من هذه المرحلة دون خسائر.

اقرئي أيضًا: أنت وزوجك .. متى تلجآن لمستشار علاقات زوجية؟

كيف أبعد الملل عن حياتي الزوجية؟

يجب أولًا أن تعلمي عزيزتي أن الاعتياد أمر طبيعي، وأن الشعور بالروتين من وقت لآخر أمر لا بد منه بسبب ضغوط الحياة وعدم وجود الوقت الكافي لممارسة أشياء جديدة، وأن المشكلة الأساسية تكمن في رفع سقف التوقعات وانتظار أن الحياة ستتحول لمغامرة شيقة بعد الزواج.


والحقيقة أن بعد الزواج تهدأ ثورة المشاعر، وتبدأ الحياة في أخذ نمط معين ومستقر، ولكن الاستمرار على النمط نفسه وجدولة الحياة واتباع نظام واحد، هو ما يصيب الزوجين بالملل ويشعركِ وزوجك بالروتين، فما الحل إذًا؟


  • استعيدي شغف مرحلة الخطوبة، اخرجي مع زوجك في موعد دون الأطفال ، وارتدي ثيابًا زاهية، وتحدثي عن أشياء لا ترتبط بالمنزل ومشاكل الأولاد بالمدرسة، أو تفاصيل اليوم المملة. تحدثي معه عن الأشياء التي حقًّا تشعرين بها، ولا بأس من بعض الخيال والخروج من الواقع.

  • لا تعتمدي في سعادتك على الزوج، ووفري لنفسك وقتًا خاصًّا تمارسين فيه هواياتك وتقومين بالأشياء التي تسعدك، واتركيه أيضًا يمارس بعض الأنشطة مع أصدقائه أو بمفرده حتى يشعر بقدر من الحرية.

  • غيري نظرتك للأمور، فالبعض يضعون فكرة غير واقعية مسبقة عن الزواج ولا يقب لون إلا بها، ولا يعتقدون بأنهم سعداء إلا بتحقيق الصورة التي رسم وها في مخيلتهم، وهو أمر غير صحي تمامًا. ضعي منظورًا آخر للسعادة، وستشعرين بالرضا عن حياتك.

  • خوضي مع زوجك مغامرة جديدة، لا بأس من بعض الجنون في حياتكما، لا تقضيا كل الإجازات في مشاهدة التليفزيون، يمكنكما الغناء معًا أو الخروج ليلًا وتناول الآيس كريم في الشتاء، أو التخييم في غرفة المعيشة، الأمر لا يحتاج إلى مجهود كبير، ولكن فقط الرغبة في التغيير.

أفكار لعلاقة زوجية أكثر رومانسية

  • اتصلي بزوجك في مكالمة غير متوقعة، وأخبريه بشيء تحبينه فيه، أو أنكِ تمتنين لوجوده في حياتك.

  • حضري وجبة الطعام المفضلة لزوجك، وقدميها بطريقة رومانسية مع الشموع والموسيقى، واجلسا معًا دون هواتف أو تليفزيون، وتحدثا فقط عن كل الأمور التي لم تجدا الفرصة للحديث عنها.

  • اسألي زوجك عن الأشياء التي يحبها في العلاقة الحميمة أو الأشياء التي يفتقدها فيها، ولا بأس من بعض الألعاب مثل استخدام كروت تحمل أوامر مرحة وقوما بتنفيذها معًا، أو استخدام الألعاب الزوجية الحميمية لكسر الروتين.

  • جددي في مظهرك، والحقيقة أن هذا الأمر سيشعركِ أنتِ أيضًا بالرضا والسعادة، فاعتياد شكلك في كل مرة تنظرين فيها للمرآة أمر محبط مع مرور الوقت. غيري لون شعرك وشكل ملابس ك والألوان التي ترتدينها.

  • اعلمي أن التدليك والتحدث بصوت خافت وترديد بعض الكلمات الرومانسية، كلها أمور تشعل رغبتكما وتكسر النمطية في العلاقة ال جنس ية.

  • احتفلي دون مناسبة، فمع مرور الوقت تصبح الاحتفالات بأعياد الميلاد وعيد الزواج روتينية، ولكن الاحتفال المفاجئ دون مناسبة له مذاق مختلف وأكثر رومانسية، كأن يدخل من باب المنزل ليجد بعض البالونات وقالب من ال حلوى وأنتِ في انتظاره.

  • اهتمي باللمسات الحانية فقد تعبر أكثر من مائة كلمة عن حبك لزوجك، استقبليه بابتسامة ولمسة حانية أو قبلة، واحرصي على التواصل الجسدي معه حتى دون علاقة حميمة، فهو من الأمور المهمة التي تبقي على مشاعر الحب بين الزوجين.

إكتشف محتوى اكثر

تعليقات

إكتشف محتوى اكثر
افتحي Hayaa للمشاركة في المزيد من المواضيع النسائية
فتح

تحميل تطبيق Hayaa

لإدارة صحة فترة الدورة الشهرية ، شاركي في المواضيع الخاصة بالمرأة

Google play
App store

تم النسخ