هل ستنتظري الساحرة لتغير حياتك؟

عاشت خمسون عامًا في سمنة مفرطة وكآبة لا أخر لها، عاشت تلعن أيامها كلها ولم تكن ترى لحياتها معنى

ت ذكر ت غبائها  وع دم ثقتها بنفسها وق بول ها أن تكون زوجة ثانية، تذكرت  عملها في مشفى الطوارئ والذي إنقطعت عنه منذ زمن

تذكرت حياتها التي ليس لها معنى في الماضي وحياتها الأن التي أصبحت شبه ميته ولكنها تتنفس وهذا مايثبت وجودها في ال حياة وفقط

تذكرت أنها عاشت حياةخالية من كل شئ

خمسون عامًا، عاشت على العقاقير الطبية والمهدئات والمنومات لكي تنسى أحزانها

في يوم من الأيام، طرق باب شقتها فلم تُجيب لأن ليس لها أحد في هذا العالم

ظل الط ارق يضرب على الباب بون كلل ولا ملل ، فقامت من السرير وكأنها عاهدت نفسها على بيات شتوى للأبد، فتحت الباب بعينين شبه غائبتين

ورأت أمرأة تقاربها في العمر ولكنها أنيقة جدًا وسألتها من أنتِ؟

أخبرتها بأنها الساحرة الطيبة  فضحكت المرأة صاحبة الشقة وقالت الساحرة التي زينت سندريلا لتذهب إلى الأمير؟

قالت لها نعم

فأغلقت باب الشقة في وجهها على غفلة، ففزعت الساحرة الطيبة

وعادت الأخرى إلى فراشها  التي لم تراه الشمس منذ شهور عديدة وقاربت على السنة

وبما أنها ساحرة دخلت دون اللجوء لفتح الباب وإثارة المشاكل

فوجئت السيدة الكئيبة بدخول الساحرة دون اللجوء إلى فتح الباب

فُزعت وصرخت وقالت لها لن أصدق ما تقولينه حتى لو كنتِ ساحرة بحق

أنتي عبارة عن كلام مكتوب ليصبح شخصية في فيلم ليس أكثر

قالت لها نعم، فأنا جئت من علم يوجد به جميع الشخصيات التي كُتبت وجئت إليكِ

 قالت: كيف؟

قالت لها أتذكرين سندريلا جيدًا، وحكايتها

قالت: نعم

هل ستنتظري الساحرة لتغير حياتك؟

فقالت الساحرة أنا جئت إليها عندما فقدت ال أمل لأعطيها أمل جديد في الحياة، وأنا جئت إليكِ لهذا السبب

لم تُعطي الساحرة فرصة للسيدة لكي تتكلم وقامت بفتح الشبابيك وتنظيف الشقة والأخرى لم يتحرك لها جفن ولم تُساعد ضيفتها حتى

وبختها الساحرة على عدم النظافة التي تعيش فيها وقالت لها أنا جئت لكي أعيش معكِ خمسة أشهر فقط ولا مجال للرفض سواء قبلتي أم رفضتي فأنا سأقيم عندك خمسة أشهر

في أول أسبوع كانت تتذمر السيدة من الأصوات المزعجة في شقتها من تنظيف وترتيب وكأنها إستضافة خادمة وليست ساحرة

وفي أخر الأسبوع الأول إستيقظت من النوم باكرًا، على رائحة حلوى تُدغدغ أنفها، فذهب إلى الم طبخ وكأنه ليس مطبخها القذر الذي تعيش فيه منذ سنوات كثيرة

فقالت: حقًا النظافة جميلة

فسألتها ماذا تصنعين وما هذه الرائحة الذكية

قالت لها الساحرة: الجو دافئ اليوم والشتاء قارب على الإنتهاء لما لا تأخذيني في جولة مقابل أن تتذوقي أشهى ال حلويات

ترددت وقالت لها السيدة الكئيبة: أنا لم أنزل الشارع منذ أربعة أشهر ولا أريد أن أقابل أحد

فقالت لها إذا لا يوجد حلوى سأستأجر أي أحد ليرافقني وسأجلب لكِ المصائب

ضحكت السيدة وقالت لها سأفكر

في وقت الظهيرة نزلوا إلى الشارع وكأنها لم ترى النور منذ سنوات فرتبت الساحرة على يديها وأخبرتها أن كل شئ سيكون بخير

أثناء تنزههم وأكل الحلوى والتمشية على كورنيش النيل في جاردن سيتي، حكت لها الساحرة حكايتها وقالت إن سحرها ليس كما يظن البعض وعصا سحرية وماشابه

لا بل سحري أخف وأقل من ذلك بكثير وستعرفيه مع مرور الخمسة أشهر

وحكت لها السيدة  الكئيبة على ما تشعر بها وماضيها الكئيب وحياتها التي ليس لها معنى

فأحتضنتها الساحرة وقالت لها ما رأيك أن تعيش معي كمرشدة سياحية خلال فترة إستضافتك لي وبعد ذهابي عودي ل حياتك مرة أخرى

أصبحوا كل يوم يتنزهوا في أماكن مختلفة ويأكلوا أطعمة مختلفة، أصبحت حياة السيدة الكئيبة تتغير بالتدريج، تغير بسيط جدًا كل يوم يكاد أن لا يكون ملحوظ

بين التنزه والأستمتاع بالشمس وقراءة الكتب وترتيب المنزل وأشياء روتينية جدًا ولكنها علمتها كيف تستمتع بحياتها بطرق بسيطة جدًا

وأهم طريقة هي أن تشعر أنها على قيد الحياة

ما المشكلة في الخطأ، إلى متي سنُعاقب نفسنا على ما فعلناه ومالم نفعله عادت بعد شهرين إلى عملها كطبيبة إلى المشفى وأصبحت توطد علاقات ها القديمة رويدً رويدًا، وأصبحت تقرأ كثيرًا

وكل ما تنتهي من كتاب تذهب وتحكيه للساحرة ويتبادلوا الحديث كل يوم وكل صباح وكل مساء

وضعت لها الساحرة خطة محكمة، ما بين التنزه مرتين أسبوعيًا، وقراءة كتاب شهريًا

والحديث مع الأصدقاء يومين في الأسبوع وأكلات و وصفات غريبة

وفجأة بدون أن تشعر أنتهت الخمسة أشهر

إستيقظت في ذلك اليوم مبكرًا لتُجهز الفطور ويفطرا معًا وكان يوم عطلتها من العمل والجدول ينص على التنزه اليوم

بحثت عنها في أركان الشقة كلها ولم تجدها إنتظرت لساعات لعلها تتبضع من البقالة ولكنها لم تأتي، ظلت تبكي وتذكرت الأيام الكئيبة والشهور التي مرت عليها كسنوات وهي كئيبة وحيدة ولكنها لمحت ظرف على الطاولة، فتحته وقرأت ما مكتوب فيه

جئت إليكِ منذ خمسة أشهر لأكون سبب في تغير  حياتك للأفضل، واليوم هو أخر يوم ولكنكِ ظننتي أنني سأبقى معكِ طوال الوقت

أتذكرين يوم مجيئي وتصرفاتك الحمقاء معي، لا تقلقي فأنا نسيتها

عزيزتي، أنا لن أظهر لكِ مرة أخرى، فأنا فرصة واحدة أستغليني وأستغلي الروتين الذي وضعته لكِ لكي تكملي ما تبقى لكِ من عمر، مافات إجعليه يفوت وابدئي مرة أخرى حيث الأجواء الشتوية والشوارع المبهجة، حيث عملك وكتبك وشقتك التي أصبحت جميلة بفضلي طبعًا

تذكري نفسك وتذكريني

حتى لو عشتي عمرك كله وحيدة وأنتهت حياتك في وحدة فيجب أن تنتهي الحياة حين يقدر لها الله أن تنتهي، ولا يجب أن تنهيها أنتي أس تمر ي وأقرئي وأحكي لصديقاتك عن ما قرأتي وقومي بصنع الحلوى اللذيذة وافرحي كأنني أعيش معكِ

وكأن هناك ساحرة طيبة تعيش معكِ ولكنكِ لا ترينها

أو كوني ساحرة طيبة لأحدهم وغيري حياته للأفضل وساعدية

دمتي قوية ودام قلب ك بخير

بقلم_الساحرة_الطيبة

المصدر حياة



إكتشف محتوى اكثر

تعليقات

  • ام وائـــــلٍُ❁

    حلو كثير فعلا الحياه لا تستحق المشقه والتعب هي فرصه ولازم نستغلها بأشياء مفيده بلا هم بلا نكد عش حياتك فكلنا راحلووون🤭👌🏻

    • عسولة حمودي الورفلي

      صح كلامك

    • NORA ASLHMMRI

      💖💖💖

  • Khadija Hesham

    فقد تكون آخر شده ثم يأتى بعدها الفرج فقط قل الحمد لله 😍😍😍😍😍😍☺️☺️☺️☺️☺️☺️إرضي بما قسم الله لك تكن اغنى الناس❤❤❤❤❤❤

  • ورود البستان

    موضوع شيق وجميل

  • Rania Sy

    رائعة جدا 👌💟

    • عسولة حمودي الورفلي

      اكيد

  • meme 🌼❤

    👌👌👌💕

    • حمو الصيني

      ممكن خاص حبيبتي

‎استخدم تطبيق Hayaa لعرض تعليقات 53 المتبقية
إكتشف محتوى اكثر
افتحي Hayaa للمشاركة في المزيد من المواضيع النسائية
فتح

تحميل تطبيق Hayaa

لإدارة صحة فترة الدورة الشهرية ، شاركي في المواضيع الخاصة بالمرأة

Google play
App store

تم النسخ