من اللهو على الخشبة يولد اكتشاف الذات

من اللهو على الخشبة يولد اكتشاف الذات

في هذا المُحترف الذي يس تمر 9 أشهر يكتشفون أنفسهم. يتصالحون مع عشرات الشخصيّات التي تتربّص خلف الشخصيّة التي ربما فرضها عليهم المُجتمع، أو ربما اختاروها ثوباً جذاباً (وأكثر تهذيباً وضمانةً!) يطلّون من خلاله "خفاف نضاف". يتعلّمون خلال 9 أشهر بأن ال جمال يحضن كل شخصيّاتنا وزوايانا المُظلمة و"يقولوا شو ما يقولوا". لا يكظمون آلامهم وانفعالاتهم، ولا يُجرّبون إخفاء تلك الندوب التي تُز خرف حنايا الروح. بل يتعلّمون أن يحضنوا أريجها وأن يُعبّروا عن كل ما مرّ في الطريق وترك آثار وخيبات (تتجسّد بشال يُرفرف على رأس العاشقة؟).الزوايا المُظلمة تجعلنا أكثر نضجاً وأكثر تواضعاً. في هذا المحترف يتصالحون في الدرجة الأولى مع أنفسهم ومحاولاتهم المُتكرّرة لدَفن هويّتهم "الأصليّة". و"كلّو هيدا" من خلال اللهو على خشبة المسرح! إنه Le Theatre de je الذي ينطلق من الأنا نحو اللهو ومن اللهو نحو الأنا. لكل "لاعب" إيقاعه (في كلمة je نقرأ الأنا وأيضاً اللهو إذا أضفنا حرف u). البعض يصل بسرعة والبعض الآخر يأخذ كل وقته.هدف هذا المسرح الذي أسّسته الممثلة والمخرجة باتريسيا نمّور وكالين برنوتي أن يتطوّر كل مُشارك - هاوي...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خ دم ة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 84% متبقٍ للقراءة
اشترك الآن
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

قصر دبانة في صيدا آخر القصور العثمانية في لبنان

على مدخل سوق الشاكرية في أحياء صيدا القديمة: قصر دبانة. كيف استملك آل دبانة هذا القصر؟ يعود رئيس اللجنة القيمة على المتحف روفائيل دبانة بالذاكرة الى بناء القصر، الذي تم على يد آغا حمود، وهو من أعيان المدينة ومن القيمين على شؤونها المالية والضريبية خلال الحكم العثماني". 

الأعيان...

قال دبانة أن " العائلة تملكت القصر في عام 1800، وجرى توسيعه في أواخر القرن التاسع عشر"، مشيراً الى انه "اضيف على السقف القرميد خلال العشرينات من القرن الماضي". أضاف: "كان جدي يعمل في التجارة، ومارس ركوب الخيل في الأسطبل الكائن في الطابق الأرضي للقصر ليجول على بساتين البرتقال، ويعاين المحصول".

العمارة العربية العثمانية

بعد استملاك آل دبانة للقصر، الذي كان يسكن قسماً منه آل صاصي بصفتها من عائلات البلدة، يبدأ التجول معه في أروقة القصر، ويجذبك ذلك الدرج الضيق المسقوف الذي يوصل إلى الباحة الداخلية لهذه العمارة القديمة، والتي صنفتها المديرية العامة للآثار، بناء أثرياً منذ عام 1968.

يتحدث بألم عن مرحلة "إحتلال" القصر من 250 مهجراً من عام 1978 الى 1982 "واصفاً "المكان عندما تسلمته العائلة بأنه كان في حال يرثى لها. عمل جاهداً الى عودة قسمات العمارة العربية العثمانية الى ما كانت عليه سابقاً، قاعة استقبال، إيوان، غرفة رئيسية، نبع ماء وغرف تسمى "الديوان"، عتبات عليا ونوافذ مزدانة بتصاميم النجوم والأزهار، سقوف تزينها أغصان أرز محفورة وملوّنة، نوافذ مع مشربيات خشبية، قناديل من الحديد المشغول يدوياً".

يتميز المكان، وفقاً لدبانة، "بالنقوش العربية على الجدران في الديوان الشمالي حيث "يعود منها الى عام 1721، وهو امتداح لباني هذه الدار آغا حمود". وتتوزع النقوش في اعلى الجدران ومنها "لن تبلغ الاعداء ملك مرادهم كلاً ولايصلوا اليك بمكرهم".

الوقف اليوم

في عام 1999، قررت عائلة دبانة ان تجعل هذا القصر وقفاً خيرياً تحت "وصاية" مطران الروم الكاثوليك في صيدا. وقد رسم ت العائلة، وفقاً له، "استراتيجيا عمل للقصر، بان يكون مجهزاً بمصعد خاص لذوي الحاجات الخاصة". واللافت ان دبانة "أراد أن يعيد زمن القصر القديم من خلال شرائه مجموعة قيمة جداً من آلة الربابة، التي تعود الى القرن الـ 19 وتتدرج تباعاً الى القرن العشرين".

المتحف الافتراضي

في الطابق الأخير لهذا القصر، مشروع رائد لمتحف افتراضي عن أمراء صيدا، الذي اراده دبانة من توقيع المهندس المعماري العالمي جان لوي مانغي، والغاية منه إظهار تاريخ ملوك المدينة والآلية المتبعة في تصوير نواويس خاصة بهم في متحف اسطن بول ".

وللمناسبة، أرسل لنا مكتب دبانة بعض الصور، وهي جزء من المتحف الافتراضي، لنواويس اخرى من مدافن القياعة فوق بلدة الهلالية وفيها الى ناووس الاسكندر، وصوراً أخرى لكل من نواويس النائحات، الليقي، وميرزبان.

النواويس...

أشارت بعض المراجع التاريخية الى ان ناووس الإسكندر الحجري من القطع الأثرية الأكثر أهمية في المتاحف الأثرية في إسطنبول وجد في عام 1887 خلال تنقيبات الخبير الفني عثمان حمدي بيك، الذي أسس المتحف التركي لاحقاً، في مقبرة بالقرب من مدينة صيدا. واشارت الدراسات الى أنه يعود الى ملك صيدا "عبدا لون يموس"، الذي عيّنه الاسكندر الأكبر نفسه. ويرجح هذا الالتباس التاريخي في تحديد هوية صاحب التابوت الى المنحوتات، التي تملأ جوانبه وتظهر بلا أي ريب الاسكندر الأكبر في وضعيات مختلفة.

أما "النائحات" فهو مجموعة التماثيل الثمانية عشر للنساء الحزينات بين الأع مدة تمثل زوج ات الميت أو نساء الحرملك، فيما يبرز ناووس "الليقي" النقوش المنحوتة عليه، خاصة البارزة منها على شكل رؤوس حيوانات، ومشاهد الصيد الأسطوري، فيما يعكس الناووس "المرزبان" جودة من الرخام العاجي من جزيرة باروس اليونانية.

ي أمل دبانة في ان يتم تدشين هذا القصر في الربيع" المقبل"، مشيراً الى أن "نحو 20 ألف زائر م حلي و اجنبي قصدوا القصر الى الآن ويتوقع طبعاً زيادة عدد الوافدين اليه بعد إنجاز "حلته" الجديدة".

rosette.fadel@annahar.com.lb 

لقراءة هذا الخبر، اشترك في النهار Premium بـ1$ فقط في الشهر الأول

إكتشف محتوى اكثر

تعليقات

إكتشف محتوى اكثر
افتحي Hayaa للمشاركة في المزيد من المواضيع النسائية
فتح

تحميل تطبيق Hayaa

لإدارة صحة فترة الدورة الشهرية ، شاركي في المواضيع الخاصة بالمرأة

Google play
App store

تم النسخ