5 حيل للتخلّص من الشعر المجعّد

5 حيل للتخلّص من الشعر المجعّد

عن دم ا يكون الجو رطباً، غالبًا ما تشعرين أنه يتعين عليك محاربة التجعد في شعرك. بسبب الرطوبة في الهواء أو الشعر الجاف أو ال ناعم ، كل ما هو ذريعة لنتخلّص من التجعيد عندما نريد أن يكون الشعر ناعمًا وحريريًا.

تعتقدين أنك حاولت كل شيء للتخلص من ذلك؟ لمساعدتك في هذه المعركة الشديدة، إليك 5 حيل للتخلص من التجعّد بشكل دائم!

إبدأي بالقص

ابدأي بتحديد موعد مع مصفف شعرك لتحديث قصتك وتجرّأي على إطلالة جديدة، لم لا!

الشيء المهم هو قطع الأطراف المنقسمة والتحدث إلى اختصاصي شعر حول مخاوفك بشأن التجعد. يمكنه بعد ذلك توجيهك إلى قصّة تتكيف مع احتياجاتك وسرعة حياتك .

5 حيل للتخلّص من الشعر المجعّد

التشطيف بالماء البارد لتجنب التجعد

لا شكّ في أن الاستحمام الساخن دائمًا ما يكون لطيفًا ومريحًا، لكن استمتعي بحرارة الصيف لمنح شعرك تشطيفًا بالماء البارد، مما يؤدي إلى محاربة التجعد في الشعر بشكل جيد.

لنتحدث عن الاستحمام: تجنبي غسل شعرك كل يوم وبدلاً من ذلك قومي بترك مساحة من الوقت بين كل غسيل بالشامبو. لا تنسي أن تختاري مرطباً يتكيّف مع شعرك.

أيضًا، عند مغادرة بركة السباحة، شطفي شعرك لإزالة الكلور!

5 حيل للتخلّص من الشعر المجعّد

جفّفي شعرك بشكل صحيح لتجنّب التجعد

هل أنا الوحيدة التي تترك شعره ا ملفوفًا بمنشفة ل فترة من الوقت قبل التجفيف؟ ومع ذلك، ينبغي تجنب هذه اللفتة الصغيرة لمحاربة التجعد!

اتركي الحمام، جففي شعرك بلطف بمنشفة (دون فرك)، ثم مشّطي شعرك. يمكنك بعد ذلك إما تجفيفه بالهواء أو استخدام مجفف الشعر. ولكن من فضلك، اتركيه حراً!

5 حيل للتخلّص من الشعر المجعّد

ال عناية ضد التجعد: قناع الشعر

لا شيء أفضل من ماسك الشعر الجيد لتطبيقه مرّة في الأسبوع! ولماذا تحرمين نفسك من ذلك؟ في نفس الوقت، إنها لحظة استرخاء تحظى بتقدير جيد.

لفتة قوية لقناع الترطيب M2 من مجموعة Echosline، المتوافر في Uniprix وقد صُنّع خصيصًا للشعر الجاف المجعّد والغني بزيت جوز الهند ، وهو مكون مضاد للتجعّد وله سجلّ حافل.

5 حيل للتخلّص من الشعر المجعّد

الحماية الحرارية جيدة لتجنّب التجعّد

بالتأكيد يمكن لآلة الحديد المسطحة أن تملّس الشعر المجعد، لكن في الوقت نفسه يؤدي هذا الأمر إلى إتلاف الشعر، وربما يخلق المزيد من التجعيد!

إذا لم تتمكني من الابتعاد عن استخدام الأجهزة المسخّنة، فتأكدي من حماية شعرك بالمنتجات التي توفر الحماية الحرارية، مثل مصل John Frieda's Frizz Ease للحماية من الحرارة.

5 حيل للتخلّص من الشعر المجعّد

5 حيل للتخلّص من الشعر المجعّد


مهى نصرالله مهندسة تحمي ذاكرة بيروت بالريشة والألوان

الخوف من فقدان ما يسرّ العين في المدينة ويعيش في الذاكرة، دفع مهى نصرالله الى حمل عدّة ال رسم والتنقل من مبنى أثري الى آخر لتوثيق التاريخ العمراني "سكتشاً" يبقي الأثر. هاجس الفقد متأتٍّ من سياسات تدمّر مبنى بعد آخر من دون ورع. وفي أحيان كثيرة، يكون اهمال الترميم من معني، أو إهمال المارة والمحيط الأهلي لقيمة ما يجاورون، دليلاً الى خطر يوجب الاحتفاظ بصورة القرميد أو الحجر الأثري أو القناطر وغيرها بطريقة مختلفة. الرسم والألوان عنوان المواجهة.



مسار المهندسة مهى نصرالله التي تخرجت في الجامعة الأميركية في بيروت عام 1983، بدأ حين عادت الى بيروت عام 1991. صحيحٌ أن مونتريال جميلة و"فيها شيء لا أقوى على تحديده يشبه بيروت، لكن الفرح الدفين الذي أشعر به حين أسير في شوارع رأس بيروت والجميزة وغيرها لا تزرعه أمكنة أخرى في داخلي. رسم "السكتش" واحدة من مهمات أخرى تقوم بها المهندسة الفنانة التي تتسلم مشاريع عمرانية خاصة، وتعمل أيضاً في محترف لصنع الفخار في أشكال هندسية تحاكي أفكاراً واقعية وسوريالية. في أعمالها، يمكن رصد مجموعة "القبابيب" السورية الدالّة على ما تبقى من أثر بعد مجزرة قضت على مواطنين نادوا بالحرية. الفن يؤرخ هنا الحروب الملعونة.

خيانة الذاكرة حرب أخرى رهيبة. تحدثُنا نصرالله خلال سيرنا في شارع الجميزة المكتظ بزحمة السيارات والمارة في يوم نيساني تصارع فيها خيوط الشمس تلبّدات الغيوم. نقصد الطريق المنحنية المواجهة لمطعم مركز الصليب الأحمر، لنعثر على بيت قرميدي عتيق مهجور مجاور لمساحة تحوّلت مرأباً. ترفع المهندسة شعره ا الأبيض وتجلس على احدى درجات منزل مقابل للمبنى الأثري. تحكي وهي ترسم الخطوط وتفرش الألوان على الورق، عن بيروت نابضة يجب الحفاظ عليها مهما استشرس الواقع وحشية. التمسك بخيط الحقيقة واجب مهما كان الممسكون به قلة. في رأيها، أن ال جمال حقيقة والماضي وثيقة والحفاظ عليها عمل أخلاقي.

التربية دليل الانتماء النقي الى مدينة أو بلد. هو فعل تمارسه اليوم مع أولادها. والتربية ليست تلقيناً في فقه مهى نصرالله التي تستشهد بمسار الجوّ العائلي الذي نشأت عليه أسرتها المسيحية في ما سميَ ذات يوم "بيروت الغربية". جوّ صنوه الولاء لأمكنة مشتركة ولإرث حضاري غنيّ تشهد له هندسة عمرانية ثقافية راسخة.

لا تغادر ابتسامة الرضى وجه مهى، وتنفرج ضحكة بعد انهاء الرسمة، وقد أنجزت مهمة تحارب من خلالها النسيان. الرسمة الجميلة مهداة إلى الذاكرة، وإلى بيروت مدينتنا، وناسها، وأشجارها، وصخبها، وجنونها، وبردها وجحيمها. الى "سكتش" آخر.

diana.skaini@annahar.com.lb

إكتشف محتوى اكثر

تعليقات

إكتشف محتوى اكثر
افتحي Hayaa للمشاركة في المزيد من المواضيع النسائية
فتح

تحميل تطبيق Hayaa

لإدارة صحة فترة الدورة الشهرية ، شاركي في المواضيع الخاصة بالمرأة

Google play
App store

تم النسخ