ما مخاطر استنشاق انبعاثات الحرائق على الصحة؟

ما مخاطر استنشاق انبعاثات الحرائق على الصحة؟

سحاب الدخان الأسود الذي بقي هائماً فوق منازل وبيوت أهالي منطقة الشوف والدبية والدامور والمشرف، تنشقه الناس رغماً عنه، وهذا الوضع لديه تأثير أكبر على ال أطفال والمسنين الذين يعانون من مشاكل في الجهاز التنفسي . فما هي آثار ومخاطر استنشاق هذه الانبعاثات ومتى يجب استشارة الطبيب أو التوجه الى المستشفى؟

يشرح رئيس قسم ال أمراض الصدرية والإنعاش في مركز كليمنصو ورئيس قسم ال أمراض الصدرية والإنعاش في الجامعة اللبنانية - كلية الطب البروفسور وجدي أبي صالح لـ"النهار" ان "هناك مخاطر مباشرة وفورية ناتجة من الحرائق وتؤثر بشكل أساسي بخاصة عند الأشخاص الذين يعانون من أمراض رئوية مثل الربو ، الانسداد الرئوي المزمن، التشمع ب الرئة ... بسبب الانبعاثات الناتجة من حرائق الغابات. لذلك تكمن أهمية اخلاء المناطق التي تحترق والمناطق المعرضة لوصول الحريق إليها".

ووفق أبي صالح فإن "استنشاق هذه الانبعاثات يسبب بعض الأعراض وأهمها:

* حريق واحمرار في العيون

* حريق في الأنف والحلق

* سعال حاد

* ضيق في التنفس

ما مخاطر استنشاق انبعاثات الحرائق على الصحة؟

ويتأثر مرض ى الربو بشكل أساسي، بال إضافة الى كبار السن و الأطفال ، بهذه الحرائق وأضرارها على صحتهم وجهازهم التنفسي. لذلك كل شخص يعاني من السعال او من ضيق في التنفس بسبب وجوده طوال ساعات الليل في المنطقة التي تشهد حريقاً، ننصحه بالتوجه الى المستشفى لفحصه وتلقي ال علاج المناسب. أحياناً ضيق التنفس الحاد مرفقاً بسعال يؤدي الى دخول المريض الى غرفة الإنعاش او حتى الى زيادة عدد ال مرض ى في الطوارىء لتلقي العلاج من خلال الحصول على الأوكسيجين أو الموسعات الهوائية.

أما بالنسبة الى الحرائق الناتجة من الحطب كوسيلة للتدفئة او ال طهي ، يشير ابي صالح الى ان "آثارها تكون طويل ة الأمد على الرئة حيث تتشابه أضرارها بأضرار التدخين بشكل واضح حيث يعاني الشخص من مرض الانسداد الرئوي المزمن وبعض الأمراض السرطان ية الناتج من استخدام المواد العضوية للطاقة. 


أبو أحمد: لن نستسلم والصحف ستعود الى مجدها

إكتشف محتوى اكثر

تعليقات

إكتشف محتوى اكثر
افتحي Hayaa للمشاركة في المزيد من المواضيع النسائية
فتح

تحميل تطبيق Hayaa

لإدارة صحة فترة الدورة الشهرية ، شاركي في المواضيع الخاصة بالمرأة

Google play
App store

تم النسخ