كم عدد المرات الطبيعي لممارسة العلاقة الزوجية؟

كم عدد المرات الطبيعي لممارسة العلاقة الزوجية؟
كم عدد المرات الطبيعي لممارسة العلاقة الزوجية؟
كم عدد المرات الطبيعي لممارسة العلاقة الزوجية؟
كم عدد المرات الطبيعي لممارسة العلاقة الزوجية؟
ربما تدور في ذهنك عدة أسئلة مُتعلقة بعلاقتك الحميمية مع زوج تك، فقد تتساءل عما إذا كان عدد مرات ال علاقة الحميمية كافيًا أم أنه أقل من الأزواج الآخرين؟، ربما تفكر كثيرًا في ما إذا كانت شريكة حياتك تشعر بالرضا عن حياتها ال جنس ية معك، وهل تستمع ب ممارسة ال علاقات الحميمية أو لا؟، وما الأمور التي عليك فعلها لكي تشعر بالرضا؟ وتتمكن من إشباع احتياجاتك واحتياجاتها؟.   وفي السطور التالية من التقرير التالي، تتعرف إلى أفضل أجوبة عن الأسئلة، كما يمكنك الاطلاع على بعض آراء الأطباء المتخصصين عن هذا الأمر. هل هناك مُعدّل طبيعي لممارسة ال علاقات الحميمة؟   كم عدد المرات الطبيعي لممارسة العلاقة الزوجية؟   لا، الأمور لا يمكن أن تقاس كذلك؛ فالأمر يعتمد على حاجة ورغبة كل زوج، وربما يكون هناك متوسط، ولكن ليس هناك مقدار أو مقياس لمعرفة كم مرة يجب أن يُقيم الزوج ان علاقات حميمية لكي يشعرا بالرضا، أو أن تكون علاقاتهما أفضل.   بحسب الأبحاث والاستبيانات، فإن متوسط عدد العلاقات الحميمية التي من المفترض أن تحدث بين الزوجين يكون مرة واحدة في فترة تتراوح بين 7 و10 أيام، لكن هذا لا يعني أن هذا العدد الطبيعي الذي يجب أن تتبعه ولا تخرج عنه في حياتك.   وجد الأطباء والمختصون في هذا المجال، أن مفتاح ال حياة الجنسية الصحية هو أن يتمكن كلا الزوجين من العثور على الأمور التي تناسبهما وترضيهما معًا، وقد يتطلب ذلك تقديم بعض التضحيات.   التفاهم والوقوف على أرض مُشتركة من أهم الأمور التي تساعد الزوجين على الشعور بالرضا عن حياتهما الزوجية والجنسية في الوقت نفسه، وهنا تأتي أهمية التحدث والاستماع، عليك أن تسعى لمعرفة الأمور التي تحتاجها زوجتك، وتشبع رغبتها وترضيها. لا توجد فترة زمنية مُحددة   كم عدد المرات الطبيعي لممارسة العلاقة الزوجية؟   لا توجد فترة زمنية مُحددة يجب أن تستغرقها العلاقات الحميمية، ولا تقع في فخ الخلط بين طول مدة العلاقة وجودتها، خاصة أن البعض يرى أنه كلما كانت العلاقة أطول أصبحت الحياة الجنسية أكثر توزانًا واستقرارًا.   وقسمت إحدى الدراسات التي أُجريت عام 2005، ونُشرت في مجلة الطب الجنسي، العلاقات الحميمية إلى أربع فئات "كافية، قصيرة جدًا، طويل ة جدًا، مرغوبة".   وحددت الدراسات، مدة العلاقات الحميمية الكافية بـ3 إلى 7 دقائق، أما القصيرة جدًا فتس تمر دقيقة أو دقيقتين، بينما تستمر العلاقات الطويل ة جدًا من 10 إلى 30 دقيقة، وتستغرق العلاقة المرغوب فيها من 7 إلى 13 دقيقة.   وخضعت أعداد كبيرة من النساء للأبحاث ودراسات عن المدة التي يفضلن أن تستمر فيها العلاقات الحميمية، واستقر أغلبهن على أن يكون متوسط مدة المدة يتراوح بين خمس وعشر دقائق، ولكن أن يسبقها فترة أطول للمداعبة.   قالت إحدى السيدات، الخاضعات للدراسة، إن فترة المداعبة المثالية يجب أن تستمر من 10 إلى 15 دقيقة، على أن تكون فترة العلاقة الحميمية 10 دقائق مثلًا.   وأشار عدد كبير من النساء إلى أنه في حالة زيادة المدة عن ذلك فإنها تفقد صبرها، وتشعر بأنها تريد الانتهاء بأي طريقة ممكنة.   متى يصبح الأمر مشكلة؟   كم عدد المرات الطبيعي لممارسة العلاقة الزوجية؟   تصبح قلة إقامة العلاقات الحميمية مشكلة عن دم ا يبدأ الشعور بالاستياء يتسلل إلى نفوس الزوجين، ويبدأ كل منهما يفكر في نفسه عوضًا عن التفكير في وسيلة لحل الأزمة.   عندما يمارس الزوجان العلاقات الحميمية مرة واحدة في إطار زمني يبلغ عدة أشهر، فقد يكون ذلك مؤشرًا على حدوث مشكلة كبيرة.   أظهرت الأبحاث والدراسات الاستقصائية، أن الأزواج الذين يقيمون علاقات حميمية بصورة مُنتظمة يكونون أكثر وفاءً لزوجاتهم، ومع ذلك من الصعب معرفة ما الأمور التي تؤدي إلى ذلك؟ ما يدفعنا إلى التساؤل، هل إقامة العلاقات الحميمية بانتظام يجعل الحياة الزوجية أفضل؟ أو أن الأمر يتطلب القيام بمزيد من الأمور، ومحاولة تلبية الاحتياجات العاطفي ة والجسدية في الوقت نفسه؟. علاقات حميمية مُملة    العلاقات الحميمية قد تكون قصيرة إلا أن الزوجين يشعران بالسعادة في حياتهما الزوجية والجنسية، ولا يعني ذلك أن العلاقات الحميمية القصيرة أفضل، ولكن في جميع الأحوال يجب أن تكون العلاقات مُرضية.   ووجدت استطلاع رأي أُجري على موقع على "تويتر"، طرح سؤال يقول "هل شعرت من قبل بال ملل في أثناء ممارسة علاقة حميمة، أو أردت الانتهاء منها في أسرع وقت؟"، أن 82 % من الخاضعين للاستطلاع من بين 819 يشعرون بالملل بالفعل.  
إكتشف محتوى اكثر

تعليقات

إكتشف محتوى اكثر
افتحي Hayaa للمشاركة في المزيد من المواضيع النسائية
فتح

تحميل تطبيق Hayaa

لإدارة صحة فترة الدورة الشهرية ، شاركي في المواضيع الخاصة بالمرأة

Google play
App store

تم النسخ