6 معتقدات خاطئة عن الرضاعة الطبيعية... وهذه الأطعمة تساعد في درّ الحليب!

6 معتقدات خاطئة عن الرضاعة الطبيعية... وهذه الأطعمة تساعد في درّ الحليب!

تكمن أهمية تناول المرأة ال حامل للوجبات الغذائية الصحية الأهمية عينها بعد الولادة . ويعدّ اتباع نظام غذائي متوازن من الشروط الأساسية ل نمو الجنين والحفاظ على صحته إضافة إلى أنّه يساعد الأم في اكتساب وزن طبيعي. إلا أنّ فترة ما بعد الولادة ، تشكل حلقةً رئيسية لناحية الرضاعة و زيادة در حلي ب الأم في ظلّ المعتقدات الخاطئة التي تتداولها الأمهات عبر الأجيال.

انطلاقاً من هنا، أشارت اختصاصية التغذية ميرا عبدربه في حديث مع "النهار" إلى وجود مجموعة كبيرة من الأطعمة تساعد في در الحليب للمرأة ال مرض عة تعرف باسم "Galactagogues". وأضافت أنّ تصنيف هذه المأكولات عن غيرها، استناداً إلى الأبحاث علمية.

ركزي على هذه الأطعمة!

أظهرت الدراسات العلمية وجود أطعمة محددة تدر حليب الأم ال مرض عة، وذلك لأنها تحتوي على مواد طبيعية و فيتامينات ومعادن تحفز على إنتاج الحليب، ومن أبرزها:

- البقوليات كالحمص والفول

- الثوم

- المكسرات

- زيت الزيتون

- الافوكادو

- التوابل كالكمون والقرفة

6 معتقدات خاطئة عن الرضاعة الطبيعية... وهذه الأطعمة تساعد في درّ الحليب!

- الحليب ومشتقاته، إذ يجب تناول 3 حصص يومياً منها.

- البيض

- الخضراوات الورقية

- الشوفان

وتشكّل الحلبة واليانسون الذي يساعد في تخفيف المغص عند الطفل أهم المشروبات الساخنة.

اتبعي هذه ال نصائح !

وقدّمت عبدربه مجموعة من الارشادات الغذائية للمرأة المرضعة لزيادة إنتاج الحليب، منها:

- الإكثار من شرب المياه والسوائل كال أعشاب الطبيعية وال عصائر الطبيعية.

- ع دم الإكثار من شرب القهوة لأن الكافيين يمرّ من خلال الحليب إلى الطفل. لذا، تنصح بشرب كوب أو اثنين فقط خلال النهار.

- الابتعاد عن تناول الكحول لأنها تصل أيضاً إلى الطفل من خلال عملية الرضاعة.

ما الطريقة المناسبة لرضاعة ال أطفال ؟

6 معتقدات خاطئة عن الرضاعة الطبيعية... وهذه الأطعمة تساعد في درّ الحليب!

وأشارت إلى أهمية ترضيع الأم للطفل بحسب حاجته أي تجنّب عملية ضبط المنبه وتخصيص الأوقات ككل 3 ساعات. هذا وتساعد عملية الرضاعة في إنتاج الحليب لأنه يرفع من هرمون الاوكسيتوسين عند المرأة المرضعة. وفي حال كان درّ الحليب خفيفاً، ينصح بعدم سحب الحليب من نفس الثدي الذي ترضع منه الأم طفلها.

احذري هذه المعتقدات الخاطئة!

أولاً: ممنوع تناول الحب وب كالمجدرة والفاصولياء لأنها تؤدي إلى غازات عند الطفل

هذا المعتقد غير مثبت علمياً. لكن يوجد بعض الحالات التي ينزعج منها الأطفال عند تناول الأم لمأكولات معينة، عندها يجب التوقف عن تناولها إذا لاحظت أنّها تسببت في مغص عند الطفل.

ثانياً: الثوم والبصل تغير مذاق الحليب

هذا المعتقد أيضاً خاطئ لأن ذلك يختلف بين طفل وآخر، لكن يمكن استبدال الثوم النيء بالثوم المطبوخ لأن هضمه يكون أسرع.

ثالثاً: عدم شرب المياه أثناء الرضاعة

يجب على المرأة المرضعة شرب المياه قبل وبعد وخلال عملية الرضاعة لأنها أساسية في زيادة در الحليب، فهناك أمهات تحس بالعطش فور وضع طفلها على الثدي.

6 معتقدات خاطئة عن الرضاعة الطبيعية... وهذه الأطعمة تساعد في درّ الحليب!

رابعاً: "ما اجاني حليب"

أول ثلاثة أيام بعد الولادة، يفرز ثدي المرأة الصمغ، وهو سائل شفاف، وبعدها يبدأ درّ الحليب. ويعدّ هذا الصمغ من الحاجات الاساسية للمولود لأنه يقوي جهاز مناعته. من هنا، يجب أن تت حلى الام بالصبر وخصوصاً في الأيام الأولى من الولادة لأنّ الطفل قد يرضع كل 10 دقائق أو نصف ساعة بسبب الكمية الصغيرة الذي يتناولها إضافة إلى أنّ الصمغ لا يشبع الطفل.

إلى ذلك، لا يوجد لدى أم كمية حليب أقل من غيرها بل يعتمد ذلك على نوعية المأكولات التي تتناولها وصبرها.

خامساً: الرضاعة تزيد من الوزن

لا تزيد الرضاعة الطبيعية من وزن الأم بل قد ت شعره ا برغبة إضافية في تناول ال حلويات ، وهذا أمر طبيعي. وهناك نساء يخسرن من وزنهن أثناء الرضاعة.

في هذا السياق، وجهت عبدربه ال نصيحة التالية: "يجب تناول ال حلويات باعتدال والابتعاد عن الاطعمة الجاهزة. وبعد 40 يوماً من الرضاعة، يمكن للمرأة العودة إلى ممارسة الرياضة بعد إذن الطبيب لأنها تحسن النفسية وتحافظ على الوزن وتساعد في خسارته.

سادساً: الحليب يصبح ماء

يحتوي الحليب على نسبة عالية من الفيتامينات والمعادن التي يستطيع جسم الطفل امتصاصها بشكل أفضل من الحليب الصناعي. ويجب على الأم أن ترضع طفلها ل مدة سنتين، بحسب منظمة ال صحة العالمية.

هذه فوائد الرضاعة الطبيبعية!

تعدّ الرضاعة الطبيعية كنزاً للمرأة بسبب فوائدها الكثيرة كتقوية جهاز المناعة وحماية الطفل من ال أمراض على المدى ال طويل إضافة إلى أنّ انخفاض تعرضه ل زيادة الوزن عند الكبر مقارنةً بال أطفال التي تتناول الحليب الصناعي ول أمراض السكري وترفع لديه مستوى ال ذكاء .

هذا وتقلل الرضاعة فرص إصابة الأم ب سرطان الثدي وتساهم في عودة الرحم الى حجمه الطبيعي. مع الإشارة إلى أنّ الأوجاع التي تشعر بها المرأة المرضعة تختفي بعد أسبوع واحد.

"منبتٌ للنساء والرجال" بصوت كارول سماحة: تحية "النهار" للمرأة ال رائع ة

إكتشف محتوى اكثر

تعليقات

إكتشف محتوى اكثر
افتحي Hayaa للمشاركة في المزيد من المواضيع النسائية
فتح

تحميل تطبيق Hayaa

لإدارة صحة فترة الدورة الشهرية ، شاركي في المواضيع الخاصة بالمرأة

Google play
App store

تم النسخ