CHANELباريس الروسيةروسيا الأحلام

CHANELباريس الروسيةروسيا الأحلام
CHANELباريس الروسيةروسيا الأحلام
CHANELباريس الروسيةروسيا الأحلام
CHANELباريس الروسيةروسيا الأحلام
CHANELباريس الروسيةروسيا الأحلام
CHANELباريس الروسيةروسيا الأحلام
CHANELباريس الروسيةروسيا الأحلام
CHANELباريس الروسيةروسيا الأحلام
CHANELباريس الروسيةروسيا الأحلام
CHANELباريس الروسيةروسيا الأحلام
CHANELباريس الروسيةروسيا الأحلام
CHANELباريس الروسيةروسيا الأحلام

أعربت شانيل بكل ثقة إلى بول موران: "الروسيون يبهرونني"، 3 . وقد أثرت مفردات ال أزياء الخاصة بها باللمسة الروسية وحولتها: حيث أ دم جت فيها سترات طويل ة وأطواق وأغطية مبطنة بالفرو وبلوزات كبيرة مربوطة على غرار الروباتشكا التقليدية. وفي عام 1923 ، عندما لاحظت مجلة فوغ باريس في أزيائها وجود أشكال مستعارة من التطريزات الروسية القديمة، كان السبب في ذلك أنها حثت أخت ديمتري، الدوقة الكبرى ماريا بافلوفنا، على فتح ورشة تطريز اسمها Kitmir. وكانت الدوقة الكبرى تحب أن تخبر الناس كيف كان نجاح هذه التصاميم المطرزة كبيرًا لدرجة أنها كانت تتوارى عن البائعات عند زيارة غابريال شانيل، التي كانت غ ارق ة بالفعل في الطلبات.


قدّم الدوق الأكبر ديمتري حبيبته إلى بعض أبناء المنفى. وسرعان ما أصبح بعضهم من أصدقاء المصممة المقربين، ومنهم الأمير كوتوسوف، الذي عينته كسكرتير خاص. بعد ذلك ب فترة وجيزة، تباهت شانيل بنفسها لتوظيفها النبلاء الروس المدرجين في تقويم جوتا Almanach de Gothaكعارضات ومسؤولات عن المبيعات، وأوضحت: "إن الروس هم الذين علموا النساء أنه ليس من العار العمل. عملت لدي الدوقات كحائكات".

ومع ذلك، لم تطأ أقدام غابريال شانيل في روسيا، فظلت بالنسبة لها بلدًا خياليًا احتفظت به في أ حلا مها. ولا يوجد أفضل من تلك المرآة بإطار منحوت يضم نسرًا برأسين، والتي زينت بها منزلها في شارع كامبون، لتكون رمزًا لهذه الإمبراطورية البعيدة. تحاكي هذه المرآة النسر برأسين لروسيا الإمبراطورية الذي يتطلع إلى الشرق والغرب، كالنسر الذي ظهر في مسرحية جان كوكتو التي تحمل اسمه ويوجد أيضًا في سلافونيا الوهمية.

وضمن هذا الحلم، تجد مجموعة LE PARIS RUSSE DE CHANEL من المجوهرات الراقية جذورها. ويبرز النسر ذو الرأسين في المجموعة، ويتم تبسيطه في بعض الأحيان إلى رمز أو مخطط تفصيلي، ويتم دمجه مع المثمن الذي ي ذكر نا بشكل المرآة أو الكاميليا، مما يمهد الطريق لخاتم، أو يلمع في وسط قلادة تنتمي إلى "رتبة" وهمية. تمت إضافته إلى مجموعة متنوعة من الزخارف المختارة من الفنون الز خرف ية الروسية، مثل التطريز بالألوان الزاهية للروباشكا، والقصات المستوحاة من كوكوشنيك أغطية للرأس مصنوعة من المخمل ومزينة باللؤلؤ والزخارف، والأوشحة والنسيج المطبوع بزخارف فولكلورية تقليدية. وألهمت هذه الزخارف القطع القوطي للقلائد أو حلي الرأس، بال إضافة إلى الأشكال الرقيقة للاقراط، والسلاسل الكبيرة من اللؤلؤ، والقلائد ب طبق ات متعددة من الياقوت ال أصفر والعقيق والزمرد والماس. وعلى النقيض من نقاء وإشراق هذه الأحجار الكريمة الثمينة، تتميز المجموعة أيضًا بتشكيلة من الأطقم ذات التأثيرات اللون ية البراقة، والتي تعرض مدى البراعة الحرفية التقليدية، بالإضافة إلى الألوان الغنية للباليه الروسي. وشاركت معه شانيل روح المغامرة، و شغف بالابتكار، وتمجيد للجسم البشري، والشعور بالصداقة، والميل إلى الاحتفال. إنه احتفال باللحظة التي يكمن داخلها شعوراً حقيقيًا بالحنين إلى الماضي.

ترك شغف المصممة الروسي علامة في حياتها، وقد شهد نوعًا من الخاتمة في عام 1967 عندما أقيم عرض ال أزياء لمجموعتها في الساحة الحمراء بموسكو. لم تحضر غابريال شانيل العرض، ولكن كانت تمثلها عارضاتها، اللاتي جلبن معهن باقات من القمح لشكرها. وعرضت هذه المجموعة أحد الأشكال المفضلة لشانيل، وهي السنبلة المرتبطة بالذهب والشمس وهي رمز للحظ، وتصور جانبًا آخر رمزيًا لروسيا. وأحاطت نفسها بالباقات الرقيقة التي حصلت عليها من عارضاتها، ووضعتها بجانب الباقة البرونزية المذهبة التي صممها روبرت غوسينز لشقتها. فمثلت هذه الباقات لها نبذة من هذا البلد البعيد، الذي لم تتوقف عن الحصول على انطباعاته، واختارت أن تحافظ عليه كعالم خيالي.



إكتشف محتوى اكثر

تعليقات

إكتشف محتوى اكثر
افتحي Hayaa للمشاركة في المزيد من المواضيع النسائية
فتح

تحميل تطبيق Hayaa

لإدارة صحة فترة الدورة الشهرية ، شاركي في المواضيع الخاصة بالمرأة

Google play
App store

تم النسخ