علامات الصديقة الحسودة

 علامات تدلّ على أنّ صديقتكِ تغار منكِ:

تعطيكِ نصائح سيّئة: 

- تقلّدكِ دائماً:
صديقتكِ التي تقلّدكِ في كل خطوة تقومين بها من دون سابق إنذار،

 هي التي تحسدكِ وتغار منكِ.. تحاول أن تتشبّه بكِ، 

بأسلوبكِ، تصرّفاتكِ وطريقة تحدّثكِ، 

هي أقرب إلى الصديقة التي تحاول أن تسرق هويّتكِ.  

- تمدحكِ لإخفاء حسدها:
هي تحاول أن تظهر لكِ جانبها المحبّ، من خلال المدح المزيّف،

 تج امل كِ ولكن سرعان ما تنهي جملتها؛

 حتّى تتحوّل عبارات وجهها إلى ساخرة وهزليّة.

- تقلّل من شأن نجاحاتكِ وإنجازاتكِ، وتتفاخر بتحقيقاتها شبه المرئيّة:
هي تحاول أن تشعر نفسها بالتحسّن، وتخفّف من وطأة نجاحكِ عليها،

 من خلال ربط الإنجاز الذي حقّقته بأمور بعيدة عن جهودكِ ومهاراتكِ، 

مثل: تملّقكِ للمدير، الواسطة وغيرها.. ترفض الاعتراف بأنّكِ تمتلكين مهارات أفضل منها.. 

 إلى جانب ذلك، تحاول أن تتباهى بالتحقيقات البسيطة التي تمكّنت من إتمامها،  

بالرغم من أنّها لا تقارن بإنجازاتكِ. 

- تعطيكِ نصائح سيّئة:
تأتمنينها على خطواتكِ القا دم ة وتستشيرينها آخذةً بعين الاعتبار رأيها، 

لكنّها في المقابل تثبّط عزيمتكِ وتحبطكِ.. بدلاً من تشجيعكِ،

 تردعكِ عن القيام بما تنوين الإقدام عليه؛

 فهي ضمناً تريدكِ أن تفشلي سواء مهنيّاً، عاطفي ّاً أم اجتماعيّاً.

- تنتقدكِ باس تمر ار، وتذكّركِ بخطوات فاشلة قمتِ بها في الماضي:
صديقتكِ الحقيقيّة ستشير إلى نقاط قوّتكِ وعيوبكِ، ستنبّهكِ إلى الخطأ والصح، 

لكنّها ستدعمكِ في كافّة الظروف والأحوال مهما كانت المشكلة..  

أمّا تلك التي تحسدكِ وتغار منكِ؛ فهي ستنتقدكِ باستمرار،  

وتذكّركِ بخطوات فاشلة من الماضي تزعجكِ.

- تبالغ بردّة فعلها عندما تشاركينها خبراً مفرحاً:
هي ليست سعيدة فقط بالخبر المفرح الذي شاركتها إيّاه؛ 

 بل ردّة فعلها مبالغ بها يصعب تصديقها، 

هي حتماً تخفي غيرتها وحسدها وراء هذا التصرّف. 

- تتغيّب عن الاحتفالات الهامّة بالنسبة لكِ، واللقاءات التي تعدّانها سويّاً:

هي حتماً لا تحبّ أن تشارككِ فرحتكِ، وتفضّل أن تكون غير موجودة؛ 

 فتختلق عذراً أو تأتي لوقت قصير، ومن ثَمّ تختفي من دون سابق إنذار..  

كما أنّها قد تلغي بشكلٍ مفاجئ موعد لقاء اتّفقتما عليه مسبقاً؛ 

لأنّ وجودها حولكِ ي شعره ا بالسوء حيال نفسها. 

تمدحكِ لإخفاء حسدها:
- تحاول تحطيم معنويّاتكِ في الجلسات مع الأصدقاء: 

تحاول أن تسلّط الضوء على نقاط ضعفكِ في العلن، أو حتّى أنّها قد تفضح أحد أسراركِ. 

- تكرهكِ:

تحاول الادّعاء بحبّها الكبير لكِ، 

 لكنّها ضمناً تكرهكِ، وأنتِ تشعرين بذلك. 

- لا تشعرين بالراحة معها:

فلا تنسي أن قلب ك يجب أن يكون دليلك، وأنك إن شعرتِ بأنك غير مرتاحة مع هذه الصديقة؛  

فاعلمي أنه "لا دخان من دون نار". 

- تحذير الناس لكِ منها:

ففي كثير من الأحيان يرى مَن حولك ما لا ترينه أنتِ؛  

 فإن حذركِ منها شخصٌ محايد وثقة،

 أو أكثر من شخص ليس لهم علاقة بها؛ فانتبهي لها. 

- استخدام أسرارك ضدك:

فأنتِ تشعرين بأنها لا تحتفظ بأسرارك، 

 وقد اكتشفت أكثر من مرة أنها تُفشي أسرارك وتستخدمها ضدك. 

- عدم الفرح لفرحك:

فعندما يحدث معك أمرٌ سارّ أو مفرح؛  

فإنها لا تفرح لفرحك من قلبها كما يفعل الأصدقاء. 

المصدر: حياة

إكتشف محتوى اكثر

تعليقات

  • ّّ

    يامااكترهم

إكتشف محتوى اكثر
افتحي Hayaa للمشاركة في المزيد من المواضيع النسائية
فتح

تحميل تطبيق Hayaa

لإدارة صحة فترة الدورة الشهرية ، شاركي في المواضيع الخاصة بالمرأة

Google play
App store

تم النسخ