4 خطوات لتشعري بالسعادة في العلاقة الحميمة

في حالاتٍ كثيرة يميل الأزواج و الزوج ات إلى التفكير في أن رضاهم وسعادتهم في ال علاقة الحميمة تعتمد على الطرف الآخر والمجهود الذي يبذله كل من الطرفين لإسعاد الآخر، ويقيسون مدى نجاحها بعدد مرات ممارسة العلاقة . وبعد أبحاث وإحصائيات كثيرة أُجريت على عدد كبير من الأزواج وال زوج ات لإيجاد رابط بين شخصية شريك ال حياة والاستمتاع بالحياة ال جنس ية، لم تكن النتيجة معت مدة على الطرف الآخر كما هو متوقع.

الع امل الأكثر تأثيرًا على سعادتك في العلاقة الحميمة :

قد يبدو من الطبيعي أن تكون نتيجة الدراسة ارتباط سعادتك ورضاكِ عن العلاقة الحميمة بالمجهود و الحب الذي يمنحه لكِ شريك حياتك أو بعدد مرات العلاقة الحميمة الذي يعبر عن مدى قربكما، لكن النتيجة كانت مغايرة تمامًا، فقد خلُصت نتيجة الدراسة إلى أن سعادة الفرد (الزوج/ال زوجة ) في العلاقة الحميمة يرتبط ارتباطًا وثيقًا بصفاته وسمات شخصيته.

على سبيل المثال؛ وجدت الدراسة أن الشخص العصبي أقل سعادة ورضا في العلاقة الحميمة من الشخص هادئ الطباع، فالتوتر والتفكير المرتبط بالعصبية ينتج عنه حركات جسم عصبية وأفكار سلبية تجاه الحياة عمومًا، والعلاقة الحميمة جزء منها.

كذلك الشخصيات المنفتحة على العالم والمغامرة والجريئة أكثر سعادة من الأشخاص المتحفظين، لأن لديهم القدرة على ت جرب ة كل ما هو جديد في العلاقة، وتحويلها من شكلها التقليدي والممل إلى شكل مختلف وإن كان في مخيلاتهم فقط، ولا يرتبط مدى سعادتهم بشخصية الطرف الآخر وإن كانت متناقضة معهم، فالاعتماد الكلي على سعادتك في العلاقة الحميمة يرتبط بشخصيتك وليس له علاقة بشخصية الزوج وأفعاله إلا بنسبة صغيرة للغاية، وكذلك الأمر بالنسبة للزوج.

خطوات تساعدك على الشعور بالسعادة في العلاقة الحميمة:

1. ثقي بفسكِ:

ثقتك بنفسك ورضاك عن جسمك خطوة مهمة نحو التخلص من التوتر والقلق المصاحب لكِ في أثناء العلاقة الحميمة مع زوجك، تأكدي أن زوجك يحبك أكثر إذا زادت ثقتك بنفسك وأظهرتِ له تلك الثقة في صور مختلفة وجريئة، ككلمات الغزل وإبراز أنوثتك من خلال أجزاء جسمك المثيرة إلخ.

2. اطلبي مداعبتك وبادري بالعلاقة:

طلب المداعبة من الزوج بقليل من الدلال والحركات غير المباشرة أكثر ما يثير ال رجل ويحركه، كثير من الأزواج يخافون من أخذ خطوة تجاه العلاقة الحميمة مع زوجاتهم خوفًا من رفض الزوجة أو شعورها بالتعب، بادري بالعلاقة مع زوجك بشكل مباشر أو غير مباشر تبعًا لطبيعة شخصيتك، ولكي تبادري بذلك عليكِ بالتوقف عن التفكير في توابع العلاقة الحميمة، فعن دم ا تفكرين في وقت الاستحمام واستيقاظ ال أطفال والعمل في الصباح الباكر لن تشعري بأي سعادة في العلاقة وإن بادرت بها.

3. غيري من طريقتك في العلاقة:

ال ملل الجنسي لا تخلو منه أي علاقة زوجية، فشرارة الحب الأولى لن تظل متوهجة طوال العمر، تعاملي مع العلاقة بشكل واقعي، وانظري دائمًا إليها على أنها أولوية في الزواج. وهذه حقيقة أخرى فالزواج دون علاقة حميمة لن يكون زواجًا ناجحًا، جربي أشياء جديدة مثل: لانجيري مميز، وأماكن مختلفة لممارسة العلاقة الحميمة، واستخدام الألعاب الجنسية، وغيرها من الطرق غير التقليدية.

4. لا تستهيني بالكلمات والمداعبة:

الكلمات ساحرة ولا يستطيع استخدامها إلا محب، و مشاعر ك لن تصل إلى زوجك بشكل مباشر وصريح إلا من خلال الكلمات والتعبيرات الجسدية. استخدمي الرسائل النصية والمكتوبة والشفهية طيلة الوقت في التعبير عن حبك لزوجك، والمفاجأة أن تلك الطريقة لن تُشعر زوجك فقط بالرضا لكنها تؤثر عليكِ أيضًا وتقربك منه بطريقة لن تتخيليها.

إكتشف محتوى اكثر

تعليقات

إكتشف محتوى اكثر
افتحي Hayaa للمشاركة في المزيد من المواضيع النسائية
فتح

تحميل تطبيق Hayaa

لإدارة صحة فترة الدورة الشهرية ، شاركي في المواضيع الخاصة بالمرأة

Google play
App store

تم النسخ